تقرير: صادرات النفط الإيرانية تهبط بسرعة.. والأسعار قد تتجاوز 80 دولارًا

تقرير: صادرات النفط الإيرانية تهبط بسرعة.. والأسعار قد تتجاوز 80 دولارًا

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

واصلت صادرات النفط الإيرانية هبوطها بأسرع مما كان متوقعًا، بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعادة العقوبات عليها عقب انسحابه من الاتفاق النووي، ما قد يؤدي إلى نقص في العرض العالمي ودفع الأسعار لأكثر من 80 دولارًا للبرميل.

وأفاد تقرير لوكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية، اليوم الأحد، بأن صادرات النفط الإيرانية هوت بنحو الثلث بعد قرار ترامب، ووصلت إلى أقل من مليوني برميل يوميًا في شهر آب/أغسطس الماضي، وواصلت انخفاضها الشهر الجاري.

ووفقًا للتقرير، فإن دول منظمة أوبك لديها طاقة فائضة كافية للتعويض عن نقص الصادرات الإيرانية من الناحية النظرية، لكن رفع الانتاج قد يتطلب شهورًا.

وقال التقرير:“في ضوء تزايد الطلب العالمي بسبب قدوم فصل الشتاء وتوقع انخفاض الإنتاج، فإن حجم الإمدادات قد يقل كثيرًا عن معدل الطلب ما سيدفع الأسعار لأعلى.“

ولفت إلى أن المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر نفط في العالم، تستحوذ على معظم الطاقة الفائضة في أوبك، لكنه أضاف أن تلك الطاقة انخفضت إلى ما دون مليوني برميل يوميًا بعد قيام عدد من الأعضاء بزيادة الإنتاج مؤخرًا.

وتابع ”نظريًا يمكن للسعودية أن ترفع الإنتاج إلى 11.5  مليون برميل يوميًا، لكن لم يكن هناك أبدًا ضرورة للمملكة أن تنتج بهذا القدر فضلًا عن أن زيادة الإنتاج بهذه الكمية قد تتطلب عدة شهور وعمليات حفر كبيرة.“

وبالنسبة لروسيا، وهي ليست عضوًا في أوبك، فقد رفعت انتاجها بمقدار 250 ألف برميل يوميًا في شهر أيار/مايو الماضي، وبإمكانها زيادة الإمدادات بنحو 300 ألف برميل يوميًا، إلا أنها  من غير المتوقع أن تتخذ أي قرار قبل اجتماع أوبك ودول منتجة أخرى في الجزائر نهاية الشهر الجاري، وفقًا للتقرير.

ونقلت بلومبيرغ عن محللين نفطيين قولهم، إن الطلب العالمي على خام أوبك سيبلغ نحو 33.5 مليون برميل يوميًا في الربع الرابع من العام الجاري، في حين يقدر إنتاجها حاليًا بحوالي 32.7 مليون برميل يوميًا.

وأشاروا إلى أن هناك قلقًا إزاء الطلب على النفط نتيجة تباطؤ اقتصادات بعض الدول النامية والحروب التجارية التي يتسبب بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلا أن تأثير هذه العوامل على سوق النفط لن يظهر قبل العام المقبل.

وختم التقرير بالقول إن ”القضية الملحة الآن هي أن صادرات النفط الإيرانية تهبط بأسرع مما كان متوقعًا، وأي نقص في الإمدادات قد يدفع الأسعار إلى أكثر من 80 دولارًا للبرميل لأول مرة منذ تشرين الثاني/نوفمبر عام 2014، والحقيقة أن فصل الشتاء المقبل قد يكون حارًا جدًا لسوق النفط العالمي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com