عودة النفط السعودي بقوة إلى السوق الأمريكية.. استئناف للشراكة التاريخية وضبط للأسعار الدولية

عودة النفط السعودي بقوة إلى السوق الأمريكية.. استئناف للشراكة التاريخية وضبط للأسعار الدولية
إنتاج المملكة شهد مؤخرًا ارتفاعًا ملموسًا ليلبي حاجة السوق الدولية التي تجاوبت مع الإجراءات العقابية التي ستفرضها الولايات المتحدة على النفط الإيراني

المصدر: إرم نيوز

أظهرت أرقام إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ارتفاعًا كبيرًا في حجم صادرات النفط الخام السعودي إلى الولايات المتحدة، إذ تجاوزت في نهاية الشهر الماضي مليون برميل يوميًا، وذلك للمرة الأولى منذ أكتوبر 2017.

ورأت نشرة “أويل برايس” النفطية الدولية في عودة الخام السعودي إلى السوق الأمريكية بهذا الارتفاع، إشارة إلى إستراتيجية جديدة تريد منها المملكة العربية السعودية، أن تستعيد خصوصيتها بصفتها أكبر شريك تقليدي للولايات المتحدة في قطاع النفط، فضلًا عن التزام بترشيد الأسعار الدولية.

وكانت الواردات الأمريكية من الخام السعودي قد تراجعت في آخر أسبوع من أكتوبر 2017 إلى حدود 506 آلاف برميل يوميًا، وهي كميات تعادل، تقريبًا، نصف الصادرات السعودية للولايات المتحدة الشهر الماضي، والتي بلغت 1.009 مليون برميل يوميًا.

وتعزو نشرة “أويل برايس” هذا الارتفاع المفاجئ في صادرات الخام السعودي للولايات المتحدة، بأنه يلبي طلب الرئيس دونالد ترامب الذي اشتكى مؤخرًا من ارتفاع مضطرد في أسعار النفط الخام من دول أوبك.

وتضيف النشرة أن هناك توجهًا واضحًا من قطاع النفط السعودي، بالعودة إلى السوق الأمريكية، فضلًا عن أن إنتاج المملكة شهد مؤخرًا ارتفاعًا ملموسًا، ليلبي حاجة السوق الدولية التي تجاوبت مع الإجراءات العقابية التي ستفرضها الولايات المتحدة على النفط الإيراني.

أعلى أرقام منذ 2013

يشار إلى أن عدة دول بينها إيران وليبيا والعراق خضعت مؤخرًا لتقليص صادراتها من النفط الخام، إذ تراجعت الصادرات العراقية من 800 ألف برميل يوميًا في أبريل الماضي لتصل إلى 400 ألف فقط في الأسبوع الأخير من أغسطس الماضي.

ونقلت أويل برايس أرقامًا إحصائية تفيد بأن إجمالي الصادارات السعودية للشواطئ الغربية الأمريكية، ستصل في منتصف أكتوبر إلى حدود 41.5 مليون برميل، وهي أعلى أرقام منذ أغسطس 2013.

محتوى مدفوع