إيران تبحث مع الهند سبل ”تجاوز“ العقوبات الأمريكية على صادرات النفط

إيران تبحث مع الهند سبل ”تجاوز“ العقوبات الأمريكية على صادرات النفط

المصدر: إرم نيوز

بحث عباس عراقجي، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشوون السياسية، الثلاثاء، مع نظيره الهندي إم جي أكبر، سبل تجاوز العقوبات الأمريكية التي تحول دون تصدير النفط الإيراني إلى الهند.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة ”إيسنا“ الإيرانية عن عراقجي قوله: ”بحثنا عن حلول للجانب الهندي حتى نتمكن من مواصلة تعاوننا دون مواجهة المشاكل الناجمة عن العقوبات الأمريكية“.

وبين أن ”المناقشات ركزت على الطريقة التي يمكن من خلالها أن يستمر البلدان في التعاون بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي تحديدًا تصدير النفط الإيراني إلى الهند“.

واعتبر المسؤول الإيراني أن ”الانسحاب الأمريكي من الصفقة النووية تسبب في مشاكل كثيرة للبلدان الأخرى“، مبينًا أن ”إيران تعمل مع تلك البلدان بما في ذلك الهند، على كيفية تكييف تعاوننا مع الظروف الجديدة“.

وقال: ”تمكنا من مواصلة التعاون الاقتصادي في مختلف القطاعات، بما في ذلك الطاقة في فترة ما قبل الاتفاق النووي“، واصفًا ”الوضع الحالي بأنه أسهل بكثير من ذي قبل، بسبب عدم وجود عقوبات من الاتحاد الأوروبي أو حظر من مجلس الأمن الدولي“.

وفي سياق متصل، قال النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، إن بلاده يمكن أن تضع ”أساليب جديدة“ لبيع نفطها، لتجاوز العقوبات الأمريكية.

ووصف جهانغيري، الجهود الأمريكية المبذولة لخفض صادرات إيران من النفط إلى الصفر، بـ“الوهم“.

ولم يحدد المسؤول الإيراني شكل الأساليب التي ستتبعها بلاده لبيع نفطها.

وأضاف: ”يعتقدون أن بإمكانهم إيقاف صادرات النفط الإيرانية.. كل العالم بحاجة إلى النفط الإيراني، ويمكننا دائمًا أن نستحدث أساليب بيع نفطنا“، بحسب ما ذكر الموقع الإخباري لوزارة النفط على الإنترنت ”شانا“، يوم الثلاثاء.

وحثت وزارة الخزانة الأمريكية، في يونيو/ حزيران الماضي، ”حلفاء الولايات المتحدة على خفض وارداتهم من النفط الإيراني إلى الصفر في إطار عقوبات أمريكية جديدة ضد طهران“.

والأربعاء الماضي، أظهرت بيانات تتبع السفن أن واردات شركات التكرير الهندية من النفط الخام الإيراني تراجعت للنصف تقريبًا في تشرين الثاني/ نوفمبر بالمقارنة مع الشهر السابق، ما يخفض المشتريات لأدنى مستوى في 21 شهرًا، وذلك في خضم اعتراض من الهند على قرار طهران بترسية حقل غاز عملاق على شركة روسية.

واستقبلت الهند ثالث أكبر مستهلك للنفط الخام في العالم، نحو 266 ألف برميل يوميًا من النفط الإيراني الشهر الماضي، بانخفاض 43% بالمقارنة مع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، و55% بالمقارنة مع مستوى الواردات قبل عام؛ وفقًا لمراجعة لبيانات وصول الناقلات ومصادر تجارية وأرقام متاحة على تومسون رويترز أيكون.

وخفضت إيران التي تواجه تهديدًا محتملًا بعقوبات أمريكية جديدة أسعار النفط في مسعى للاحتفاظ بالعملاء الآسيويين وتعزيز الإقبال على نفطها بالمقارنة مع سائر إمدادات الشرق الأوسط.

وتسبب انخفاض مشتريات الهند من النفط الإيراني الشهر الماضي في تراجع حصة الشرق الأوسط من إجمالي واردات النفط الإيرانية إلى 57% في تشرين الثاني/ نوفمبر من نحو 69% في تشرين الأول/ أكتوبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com