مع اقتراب العقوبات.. ريبسول الإسبانية تستأجر ناقلة لنقل خام بارس الإيراني – إرم نيوز‬‎

مع اقتراب العقوبات.. ريبسول الإسبانية تستأجر ناقلة لنقل خام بارس الإيراني

مع اقتراب العقوبات.. ريبسول الإسبانية تستأجر ناقلة لنقل خام بارس الإيراني
This handout picture taken and released by the French National Marine - Marine Nationale, on July 1, 2017 shows the damaged tanker Seafrontier following a collision with the cargo ship Huayan Endeavour in the waters between France and Britain. A tanker carrying 38,000 tonnes of petroleum products and a 220-metre (720-foot) cargo ship collided on July 1, 2017 in the waters between France and Britain, French authorities said. No one was injured in the crash between the boats and "no pollution has been detected at this stage", the authorities said. / AFP PHOTO / MARINE NATIONALE AND AFP PHOTO / - / RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO /HO / MARINE NATIONALE" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS

المصدر: رويترز

أفادت مصادر وبيانات شحن من ”تومسون رويترز أيكون“ أن ريبسول الإسبانية استأجرت الناقلة مبروك التي ترفع علم مالطا؛ لشحن أول جزء من خام بارس المنتج من حقول غرب كارون في جنوب غرب إيران.

يأتي تحرك إيران لتصدير خام بارس في الوقت الذي من المتوقع فيه أن تتأثر شحنات النفط الإيرانية سلبًا؛ جراء تجديد عقوبات أمريكية بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي العالمي مع طهران.

وتُظهر بيانات أيكون، اليوم الثلاثاء، أن الناقلة مبروك رست بمرفأ رأس بهركان النفطي لتحميل خام بارس.

ومن المتوقع أن تصل الناقلة إلى ميناء خرج الإيراني، غدًا الأربعاء، للتحميل، وفقًا لما أظهرته أحدث بيانات الميناء المتاحة لرويترز.

ومن المتوقع أن تصل مبروك إلى ميناء الجزيرة الخضراء في إسبانيا بنهاية يونيو/ حزيران، أو أوائل يوليو/ تموز، وفقًا لما قاله مصدر مطلع على الخطة.

وقال المصدر: إن السفينة ستحمل 500 ألف برميل من خام بارس من مرفأ رأس بهركان وكمية مماثلة من الخام الإيراني الثقيل من ميناء خرج.

وكانت رويترز قالت في وقت سابق من الشهر الحالي: إن شركة النفط الوطنية الإيرانية أرست أول شحنة من خام بارس من حقول غرب كارون.

وقال المصدر: إن إيران تبيع خام بارس على أساس فوري؛ لأن الإنتاج لا يكفي لتصدير شحنات منتظمة.

وقال متحدث باسم ريبسول: إن الشركة لا تعلّق على شحنات منفردة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com