الجزائر تهدد بـ“مراجعة“ عقود بيع غاز لـ3 دول أوروبية

الجزائر تهدد بـ“مراجعة“ عقود بيع غاز لـ3 دول أوروبية

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلن وزير الطاقة الجزائري مصطفى قيتوني، اليوم الثلاثاء، عن تفعيل إجراءات خاصة لمراجعة عقود تصدير الغاز إلى 3 دول أوروبية،هي: فرنسا، وإيطاليا، وإسبانيا.

وأوضح الوزير أن ”سوناطراك“ الجزائرية تعد ثاني أكبر مموّني أوروبا بالغاز بعد ”غازبروم“ الروسية، وهذا بواسطة 3 أنابيب غاز عابرة للقارات، اثنان منها (بيدرو دوران فاريل، وميدغاز) يربطان الجزائر بإسبانيا، والثالث (أنريكو ماتي) يربط الجزائر بإيطاليا عبر تونس.

وصرّح الوزير الجزائري، خلال جولة حكومية في ولاية تيزي وزو شرق العاصمة، أنّ بلاده اقتنعت بأن ”عقود تصدير الغاز في شكلها الحالي تُضرّ بمصالح الجزائر، ولا تخدم سوى الطرف الأوروبي“.

وأفاد قيتوني أن بلاده لها ”زبائن“ كثُر يثقون بجودة الغاز الجزائري، ومهتمون بتوريده، فيما يُشبه ”تهديد الزبائن الأوروبيين“ بإمكانية قطع إمدادات الغاز، أو مراجعة العقود المبرمة معهم وفق شروط جزائرية.

 وشدد الوزير الجزائري في لهجة غير معهودة على أن ”مصالح الجزائر ستكون محفوظة خلال المفاوضات الجارية مع البلدان الأوروبية“، لكنّ مراقبين ربطوها بالأزمة الدبلوماسية التي أثارها بث فيديو جرى اعتباره مسيئًا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، من مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل.

وتشهد علاقة الجزائر بالاتحاد الأوروبي منذُ يوم الخميس الماضي، توتّرًا وصل إلى حد استدعاء سفير الاتحاد جون أورورك، واحتجاج السفير الجزائري المعتمد في بروكسل عمار بلاني على ”استغلال شعار، ورموز الاتحاد، للإساءة إلى مؤسسات الجمهورية الجزائرية“.

وجاء الاستياء الجزائري عقب نشر مراسلة التلفزيون الحكومي السابقة ليلى حداد، لشريط مصور ينتقد الوضع الصحي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، والراهن السياسي للبلاد، وقد جرى تصويره في مقر البرلمان الأوروبي.

وتُبدي البلدان الأوروبية انشغالها بتأمين وصول الغاز الجزائري إلى أوروبا منذ النزاع الغازي الروسي -الأوكراني، الذي أبرز مجدّدًا التبعية الغازية للقارة الأوروبية أمام روسيا على صعيد الطاقة.

وسبق لخبراء جزائريين في شؤون الطاقة أن انتقدوا تعاطي حكومة الرئيس، عبد العزيز بوتفليقة، مع عقود الغاز للزبائن الأوروبيين، مع مطالبتها بحماية مصالح الجزائر الاقتصادية بواسطة ”إبرام عقود طويلة الأمد، وليس من خلال سوق حرّة بالمنطق الأوروبي“.