العراق يسدد ديون المقاولين بعد ارتفاع أسعار النفط

العراق يسدد ديون المقاولين بعد ارتفاع أسعار النفط

قرّر العراق تسديد جزء من ديونه للمقاولين مستغلًا الزيادة الكبيرة في ايراداته النفطية بعد ارتفاع الأسعار بسبب التوترات الإقليمية وتراجع المخزون في السوق.

وأشارت الصحف المحلية إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر، أمس الاثنين، برصد جميع المبالغ المخصصة للمقاولين بنسبة 30% على شكل سندات حكومية.

وقال مكتب العبادي في بيان صحافي “بناءً على توجيهات رئيس الوزراء حيدر العبادي وزير المالية بالوكالة، تم رصد جميع المبالغ المخصصة وفق السندات الوطنية للمقاولين وبنسبة 30% بحسب قانون الموازنة الاتحادي لعام 2018 ولجميع المحافظات والوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة”.

وأفاد موقع “السومرية” بأن وزارة المالية باشرت بالفعل برصد 30% من مستحقات سندات المقاولين وذلك تنفيذًا لقانون الموازنة العامة الاتحادية.

وأوضحت بان المادة 38/ ثالثًا من قانون الموازنة المالية لعام 2018، نصت على “تدور تخصيصات مستحقات المقاولين التي لم يتم تمويلها في السنة المالية 2017 ويتم تسديدها عن طريق سندات تصدر لهذا الغرض”.

ولم تحدد الصحف حجم المبالغ التي سيتم تسديدها هذا العام إلا أن مسؤولين عراقيين كشفوا مؤخرًا أن إجمالي حجم المستحقات المتأخرة للمقاولين يبلغ حوالي 4.7 ترليون دينار (3.9 مليار دولار) تراكمت نتيجة عدم تسديد الحكومة جزءًا كبيرًا من مستحقات المقاولين المنفذين لمشاريع حكومية في السنوات الماضية بسبب الأزمة المالية التي يعاني منها العراق جراء انخفاض أسعار النفط وتكاليف الحرب الباهظة.

وكان مسؤولون قدروا العام الماضي حجم المتأخرات بنحو 6.4 مليار دولار إلا أنه تم تعديل التقديرات بشكل كبير بعد أن كشف مكتب المحاسبة الحكومي أن عددًا كبيرًا من المقاولين قدم طلبات مزورة أو تقديرات مبالغ بها.

وأدى تحسن أسعار النفط إلى زيادة كبيرة في إيرادات العراق لتصل إلى نحو 6.4 مليار دولار في شهر اذار /مارس الماضي وهو ما يقارب ضعف المعدل الشهري عام 2016 ومن المتوقع أن تزيد الإيرادات على 70 مليار دولار هذا العام.

وحققت الإيرادات زيادة كبيرة العام الماضي إذ وصلت إلى حوالي 60 مليار دولار مقابل أقل من 50 مليار دولار عام 2016 بعد أن ارتفع متوسط سعر سلة خامات أوبك إلى نحو 50 دولارًا للبرميل عام 2017 من 39 دولارًا عام 2016.

وينتج العراق أكثر من 4 ملايين برميل يوميًا يتم تصدير نحو 3.5 مليون برميل يوميًا ويخطط لزيادة طاقة الإنتاج الى 6.5 مليون برميل يوميًا كما يمتلك العراق خامس أكبر احتياط نفطي بعد فنزويلا والمملكة العربية السعودية وكندا وإيران إذ يزيد على 140 مليار برميل بحسب التقديرات الرسمية.