”النمساوية للطاقة“ تسحب موظفيها من شمال العراق

”النمساوية للطاقة“ تسحب موظفيها من شمال العراق

بغداد- كشف المدير التنفيذي للشركة النمساوية للطاقة، اليوم الجمعة، عن سحب الموظفين في جميع مشاريعها التي تقوم بها حاليا في إقليم شمال العراق، بسبب تردي الوضع الأمني والعنف الدائر في المنطقة برمتها.

وقال جيرهاد رويس في تصريحات صحفية إن ”الشركة سحبت موظفيها من إقليم شمال العراق لتنضم إلى غيرها من شركات النفط التي فرت من العنف الدائر في المنطقة“.

وشركة ”OMV“ من عمالقة شركات الطاقة في وسط أوروبا وسبق وأن وقعت عقدا مشتركا مع شركة ”دانه غاز“ لإدارة حقول مشتركة في اقليم شمال العراق.

وقالت مجموعة OMV النمساوية للطاقة انها كانت قد بدأت الإنتاج التجريبي من بئر في الإقليم.

وذكرت الشركة النمساوية أنها بدأت الإنتاج من بئر ”بينا باوي3 “ في يوم 20 من مارس/ آذار الماضي بطاقة تصديرية أولية تصل الى خمسة آلاف برميل يوميا من المكافئ النفطي مع إمكانية زيادتها إلى مثليها في المستقبل.

وقالت الشركة إنها أرسلت مذكرة إلى حكومة الإقليم مفادها أن البئر أصبحت متاحة للإنتاج التجاري.

ولا تزال شركة ”OMV“ في المراحل الاولى من عمليات التنقيب في اقليم شمال العراق، وكشفت عن برنامجين اخرين لإطلاق عمليات حفر في بينا باوي الواقعة شرقي محافظة اربيل شمال العراق.

وتملك الشركة النمساوية حصة قدرها 36 % في حقل ”بينا باوي“ بينما تملك شركة

(Genel Energy) 44% ، أما الحصة الباقية تملكها حكومة الإقليم.

يذكر أن 7 شركات نفط كبرى كانت قد اعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري تعليقها أعمالها في الإقليم، عقب التدهور السريع في الوضع الامني في مدن محافظة نينوى وتوسع الاشتباكات بين قوات البيشمركة، وتنظيم ”الدولة الاسلامية “ على مشارف الاقليم.

وتضم الشركات التي أوقفت أعمالها في الإقليم، شركة أبو ظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، وشيفرون، وإكسون موبيل، وهيس كورب الأمريكية، وأوريكس بتروليوم الكندية، وأفرين الإنجليزية، وجينل إنرجي الإنجليزية التركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة