توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة بسبب نقص الوقود‎

توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة بسبب نقص الوقود‎

توقفت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة الخميس عن العمل، بسبب نقص الوقود اللازم لتشغيلها، بحسب شركة توزيع الكهرباء في غزة.

وقال محمد ثابت مسؤول العلاقات العامة والإعلام في الشركة “نعمل اليوم بقدرة 120 “ميغاواط” فقط، وهي ما تصلنا من الخطوط الإسرائيلية بعد أن أبلغتنا سلطة الطاقة (تابعة لحكومة الوفاق الفلسطيني برئاسة رامي الحمد الله) منتصف الليلة بتوقف محطة توليد الكهرباء بسبب عدم توافر الوَقود”.

وأشار لوكالة فرانس برس إلى أن “قطاع غزة يحتاج لـ500 ميغاواط تقريبًا، أي أن عجز الطاقة قرابة380 ميغاواط”.

وطالبت الشركة في بيان “بسرعة التحرك عبر توفير وقود لمحطة التوليد بشكل دائم، وإعادة إصلاح الخطوط المصرية”.

وتوفر الشركة -حاليًا- أربع ساعات وصل من التيار الكهربائي مقابل 20 ساعة قطع في كل أربع وعشرين ساعة يوميًا، وفق موظفين في الشركة.

وفي العامين الماضيين، كانت المحطة توقفت كليًا بضع مرات بسبب أزمة الوقود.

وليست أزمة الكهرباء في القطاع الفقير بجديدة، لكنها تعود لعدة أسباب، منها النقص في قدرة التوليد إذ يوجد في القطاع محطة وحيدة قامت إسرائيل بقصفها بضع مرات سابقًا.

ورغم استيراد خطوط الكهرباء من إسرائيل ومصر، إلا أنها لا تعوّض النقص الموجود، وفق الشركة.

واستأنفت الحكومة الفلسطينية الشهر الماضي تسديد فاتورة الكهرباء التي تدفعها لإسرائيل لتزويد قطاع غزة بالكهرباء، بعد ستة أشهر من قطعها في إجراء اتخذ حينها للضغط على حركة حماس.

ويعود تفاقم أزمة انقطاع الكهرباء بشكل خاص إلى خلاف بين السلطة الفلسطينية وحماس.

ويواجه القطاع البالغ عدد سكانه نحو مليوني نسمة حصارًا منذ حزيران/يونيو 2006 إثر خطف جندي إسرائيلي، وقتئذ، لكن تم تشديده بعد عام واحد إثر سيطرة حماس بالقوة على القطاع.