سلطنة عمان: ثبات أسعار النفط يعني ”ميزانية بلا عجز“ في 2018

سلطنة عمان: ثبات أسعار النفط يعني ”ميزانية بلا عجز“ في 2018

المصدر: إرم نيوز

قال مسؤول في صندوق الاستثمار العماني، الصندوق السيادي للسلطنة، إن ميزانية الدولة لعام 2018 لن تسجل عجزًا في حال بقاء أسعار النفط بمستواها الحالي.

وقال فابيو سكاكيافيلاني، كبير الاقتصاديين في الصندوق، إن الحكومة العمانية افترضت سعرًا لنفطها يبلغ نحو 50 دولارًا للبرميل في الموازنة للعام الحالي، في حين وصلت الأسعار مؤخرًا إلى 70 دولارًا وهو أعلى مستوى لها في 3 سنوات.

وأضاف، في مقابلة مع صحيفة ”تايمز أوف عمان“ الناطقة باللغة الإنجليزية، أن عجز العام الحالي يعتبر أقل بكثير من عجز العامين الماضيين نتيجة تحسن أسعار النفط والتزام السلطنة بسياسة ترشيد الإنفاق الهادفة إلى تحقيق ميزانية متوازنة.

وقال: ”أعتقد بأن ميزانية عام 2018 هي في حالة توازن الآن عند المستوى الحالي لسعر النفط، إذ إن الحكومة بنت الميزانية على أساس سعر يبلغ 50 دولارًا للبرميل.. ولذلك فإنه في حال بقاء الأسعار عند مستواها الحالي فإنه لن يكون هناك عجز“.

وأوضح فابيو أن إيرادات النفط الحالية تغطي كامل النفقات على القطاع الصحي والتربوي والإعانات وقطاعات أخرى، وأن العجز المفترض عند 3 مليارات ريال أي نحو 10% من إجمالي الناتج المحلي هو نتيجة ارتفاع الإنفاق الرأسمالي أي الاستثمارات في مختلف القطاعات.

واعتبر أن تلك الاستثمارات لها عائد إيجابي، ما سيتيح للحكومة تسديد الدين المستخدم في تغطية أي عجز، مشيرًا إلى أنه في حال بقاء أسعار النفط عند مستواها هذا الأسبوع والبالغ نحو 66 دولارًا فإن العجز سيزول تلقائيًا ولن يكون هناك داع للاقتراض.

وتابع: ”أعتقد أن الحكومة انتهجت سياسية مالية حكيمة في إعداد ميزانية العام الحالي إذ إنها تعاملت مع حالة تحسن أسعار النفط على أنها مؤقتة وليست دائمة، ما سيعزز المركز المالي للسلطنة“، مشيرًا إلى أنها ”سياسة صحيحة أن تتعامل مع الأخبار الجيدة على أنها مؤقتة ومع الأخبار السيئة على أنها دائمة.. هذه السياسة تسهم في تقوية المركز المالي للدولة“.

وكانت سلطنة عمان، التي تنتج نحو 970 ألف برميل من النفط يوميًا وليست عضوًا في منظمة ”أوبك“، قدرت حجم الإنفاق لعام 2018 عند 12.5 مليار ريال والإيرادات عند 9.5 مليار ريال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com