اقتصاد

بوتفليقة يرسم رهانات الحكومة الجزائرية في تعويض النفط بالطاقات المتجددة
تاريخ النشر: 17 يناير 2018 18:22 GMT
تاريخ التحديث: 17 يناير 2018 18:22 GMT

بوتفليقة يرسم رهانات الحكومة الجزائرية في تعويض النفط بالطاقات المتجددة

وزير الطاقة الجزائري كشف عن وجود خطة حكومية تسعى لادخار 300 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي باللجوء إلى الطاقات المتجددة.

+A -A
المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الأربعاء، أنه أعطى توجيهات للحكومة بشأن ”التريث“ في استغلال الاحتياطي الضخم من الغاز الصخري، مؤكدًا الحرص على ضرورة التكفل بالانشغال البيئي، في خطوة رئاسية لامتصاص الغضب الشعبي المناهض لاستغلال مخزون الطاقة غير التقليدي.

وبعث بوتفليقة خطابًا إلى المشاركين في مؤتمر الانتقال في مجال الطاقة، وقرأه بالإنابة عنه وزير الطاقة مصطفى قيطوني، قال فيه فيه إن ”الجزائر ستبقى بلدًا فاعلاً في سوق الطاقة بعد 2030، بالنظر للاحتياطي النفطي الذي تتوفر عليه، والإمكانيات المتاحة لتطوير المكامن النفطية وحقول الغاز التي هي قيد الاستغلال حاليًا، وقدّر الرئيس قدرات الجزائر القابلة للاستغلال بـ 4 مليار طن مكافئ للبترول“.

وتابع الرئيس الجزائري أن الحكومة ستعمل على ”ترقية الاستثمار وتحسين شروط استغلال الحقوق النفطية، من خلال مراجعة قانون المحروقات الذي يثير جدلًا في البلاد، مضيفًا أنّ ”دعم السلطات  قطاع الطاقة لا يعني إطلاقًا الاستمرار في اقتصاد الريع، بل العمل على تحقيق الانتقال في مجال الطاقة“.

وأشار إلى ”وجود احتياطي غير مستغل، ومكامن نفطية غير مكتشفة“، مؤكدًا أن“استغلال هذا الاحتياطي الأهم في العالم، يشكل تحديًّا كبيرًا ويتطلّب مزيدًا من التكوين والقدرات التكنولوجية، ويبقى الهدف هو الوصول إلى استغلال هذه الطاقة بكلفة مقبولة، مع الحفاظ على الشروط البيئية للرد على المخاوف التي يثيرها الرافضون لاستغلال هذا المصدر ”.

ومن جانبه، كشف وزير الطاقة الجزائري عن وجود خطة حكومية تسعى لادخار 300 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي باللجوء إلى الطاقات المتجددة، لإنشاء 30 ألف منصب شغل، وهذا تنفيذًا لتعليمات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك