السعودية والعراق يوقعان 18 اتفاقية في قطاعي النفط والغاز

السعودية والعراق يوقعان 18 اتفاقية في قطاعي النفط والغاز

المصدر: بغداد - إرم نيوز 

أعلن وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، الثلاثاء، عن توقيع 18 اتفاقية في النفط والغاز مع العراق، وذلك ضمن خطة التعاون الإستراتيجي بين البلدين.

وقال الوزير السعودي، في مؤتمر صحافي عقده مع وزير النفط العراقي جبار اللعيبي، إن: ”14 شركة سعودية وعراقية وقعت 18 مذكرة تفاهم واتفاقية، في مجالات الطاقة والصناعات المرتبطة بها“.

وأوضح الوزير، الذي وصل العراق الإثنين؛ للمشاركة في معرض النفط والغاز بمدينة البصرة، أن: ”مشاركته في معرض البصرة تترجم سعي الرياض لتعزيز العلاقات التجارية مع بغداد، لما يحمل بين طياته من مكاسب للطرفين“، مؤكدًا على أن: ”التكامل والتعاون مع العراق هو توجه إستراتيجي ذو أولوية بدعم واهتمام قيادة السعودية“.

وكشف الفالح أن عملاق البتروكيماويات الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) تخطط لفتح مكتب لها في العراق.

وأضاف أن شركة التصنيع وخدمات الطاقة السعودية بصدد فتح مكتب لها في العراق أيضا وهو ما يعزز حضور القطاع الخاص السعودي في العراق ويدعم مبادرات توسعة الاستثمارات.

من جانبه، أشاد الوزير العراقي بـ“التطور الكبير الذي تشهده العلاقات الثنائية، وحرص المملكة على تعزيز وتوسيع حجم التعاون“، مؤكدًا على ”عزمه توقيع مذكرات تفاهم تشمل قطاعات الطاقة والنفط والغاز، والبتروكيمائيات والاستثمارات في مجالات عدة“.

وكان وكيل وزير الطاقة السعودي، عابد السعدون، قال في تصريح سابق إن: ”نحو 20 شركة سعودية متخصصة في مجالات النفط والغاز، ستشارك في معرض البصرة الدولي بتوجيه من السلطات الحكومية في المملكة، ورغبة من الحكومة العراقية الهادفة إلى تعزيز العلاقات بين البلدين“.

وهذه هي الزيارة الثانية للوزير السعودي مع الشركات والمؤسسات الاقتصادية خلال شهرين، بعد زيارته للعاصمة بغداد مع انطلاق معرض بغداد الدولي بمشاركة 60 شركة سعودية.

وبدأت الدولتان خطوات لتحسين العلاقات في 2015 بعد توترات على مدى 25 عاما التي بدأت مع الغزو العراقي للكويت في 1990.

ويسعى العراق إلى جني منافع اقتصادية من توثيق العلاقات مع الرياض، وفي أغسطس آب، قالت الدولتان إنهما تخططان لفتح منفذ عرعر الحدودي أمام حركة التجارة للمرة الأولى منذ عام 1990.

والسعودية أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ويليها العراق.

واتفقت أوبك ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا في 30 نوفمبر تشرين الثاني على تمديد اتفاق لخفض الإنتاج حتى نهاية 2018 للمساهمة في خفض المخزونات العالمية ودعم الأسعار.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com