مسؤول عراقي: من الصعب استعادة السيطرة على كركوك

مسؤول عراقي: من الصعب استعادة السيطرة على كركوك

لندن- قال رئيس لجنة النفط والغاز في البرلمان العراقي عدنان الجنابي الثلاثاء إن أكراد العراق أحكموا سيطرتهم على مدينة كركوك في شمال البلاد وعلى احتياطياتها النفطية وحققوا فعليا حلمهم بكردستان الكبرى.

وأضاف الجنابي وهو سياسي سني بارز أن الجيش العراقي لا يملك القدرة على استعادة تلك المناطق.

وبالإضافة إلى ذلك فإن المسلحين السنة الذين سيطروا على الموصل وتقدموا صوب بغداد يركزون فيما يبدو على مناطق أخرى.

وتراجعت القوات العراقية من الشمال تحت ضغط هجوم قادته جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام الأسبوع الماضي وهو ما أتاح لقوات البشمركة التابعة لحكومة إقليم كردستان شبه المستقل السيطرة على كركوك المتنازع عليها منذ وقت طويل وهي ركيزة اقتصادية محتملة لأي كيان كردي.

وقال الجنابي في مؤتمر في لندن: ”تحقق حلم كردستان الكبرى بالفعل على الأرض… كردستان العراق يقف بالفعل على حدوده الوطنية التي يريدها ولا أعتقد أنه سيكون من السهل التراجع عن ذلك“.

وتابع: ”يشمل ذلك أجزاء من كركوك وديالى وصلاح الدين… إنهم هناك بالفعل ويديرون المناطق بالفعل ولا أعتقد أن أحدا سيتحداهم“.

وإذا تمسك الإقليم شبه المستقل بكركوك فإن إيرادات حقول نفطها الرئيسية قد تتجاوز بكثير الميزانية التي تعرضها بغداد وهو ما يدعم أي طموحات لإقامة دولة ذات سيادة.

لكن خط أنابيب كركوك الذي تبلغ طاقته 600 ألف برميل يوميا وينقل الجزء الأكبر من صادرات الخام العراقية من الشمال معطل منذ آذار /مارس في أعقاب هجمات نفذها مسلحون.

وعرقل متشددون إسلاميون محاولات إصلاح الخط حيث استهدفوا أطقم الإصلاح في أجزاء من الخط تمر عبر أراض خارج سيطرة كردستان.

وقال الجنابي إنه رغم أن إنتاج النفط في إقليم كردستان سيستمر دون تعطل على الأرجح رغم أحداث العنف الأخيرة فإن كركوك ستظل معطلة لبعض الوقت بسبب الوضع الأمني.

وأضاف: ”إنها متوقفة وستظل متوقفة لفترة أطول مما كنا نعتقد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com