تركيا تعتزم إنشاء ثالث مفاعل نووي في البلاد

تركيا تعتزم إنشاء ثالث مفاعل نووي في البلاد

المصدر: إرم – (خاص) من مهند الحميدي

تعتزم تركيا إنشاء ثالث مفاعل نووي في البلاد إلى جانب المفاعل المقرر إنشاؤه في مدينة “سينوب” المطلة على البحر الأسود.

وأعلنت وزارة الطاقة والموارد الطبيعية أنها تدرس إمكانية إنشاء المفاعل، معتبرةً أن موقع المفاعل النووي في المدينة يحمل خواص مثالية من أجل عمل المفاعل بشكل جيد، إضافةً إلى أنه بعيد عن خط الزلازل.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، وقّع مطلع أيار / مايو 2013 اتفاقاً مع نظيره الياباني “شينزو آبي” في أنقرة، تنفذ بموجبه شركتا ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة وإيتوتشو اليابانيتان بالتعاون مع شركة جي.دي.إف سويز الفرنسية، بناء ثاني محطة نووية في تركيا بتكلفة تُقدر بحوالي 22 مليار دولار، بطاقة إنتاجية تبلغ 4800 ميغاواط.

وأشار أردوغان إلى عزم بلاده على إنشاء محطة ثالثة، وقال: “هذا الاتفاق هو أيضاً خطوة أولى نحو ثالث محطة للطاقة النووية في تركيا والتي ستُقام بجهد هندسي تركي”.

وتستورد تركيا التي ينمو اقتصادها سريعاً حوالي 97% من حاجاتها من الطاقة.

ويدعم حزب العدالة والتنمية الحاكم البرنامج النووي التركي الطموح الذي يهدف إلى المساعدة في تقليل الاعتماد على النفط والغاز والفحم بتقديم 10% من حاجات البلاد من الكهرباء بحلول 2023، علماً أن تركيا من بين الدول التي توقعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن تسجل نمواً مطرداً في الطاقة النووية.

ويجري بناء المحطة الأولى، التي تبلغ تكلفتها 20 مليار دولار، في منطقة “أكويو” في قضاء مرسين على ساحل البحر المتوسط، وستضم أيضاً أربع وحدات لتوليد الكهرباء بطاقة قصوى 4800 ميغاواط، علماً أن محطة مرسين أثارت مخاوف بيئية، إذ طالب معارضون مطلع العام الجاري بالحصول على موافقة من وزارة البيئة قبل الشروع في تنفيذ المحطة.

ويأتي توقيت إعلان إنشاء المحطة الثالثة كمحاولة من وزارة الطاقة التركية لتخفيف حدة الشارع التركي الغاضب من وقوع أكبر كارثة حريق منجم في تاريخ تركيا المعاصر يوم 13 أيار / مايو الجاري التي راح ضحيتها نحو 301 عاملاً وعشرات الجرحى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع