بايدن-مكارثي.. اتصال الفرصة الأخيرة

بايدن-مكارثي.. اتصال الفرصة الأخيرة

 أظهرت مؤشرات السبت أن المفاوضين الديموقراطيين والجمهوريين باتوا قاب قوسين من التوصل إلى اتفاق ينهي أزمة سقف الدين، رغم مواصلة الطرفين اتباع سياسة حافة الهاوية في المراحل الأخيرة من السباق لتجنب توقف كارثي محتمل عن السداد.

واستمرت المحادثات السبت وأحرزت تقدمًا لكن المفاوضين يقفون عند التفاصيل النهائية للاتفاق التي يعتبرها كلّ من الطرفين خطوطًا حمراء.

وكتب بايدن في تغريدة: "يجب أن يكون اقتصادنا اقتصادًا يساعد في ملء خزائن المطبخ وليس جيوب أصحاب الثراء الفاحش".

أخبار ذات صلة
بايدن يأمل باتفاق وشيك في غضون ساعات حول سقف الدين الأمريكي

ولدى سؤاله صباح السبت عمّا إذا كان سيتوصل الطرفان إلى تسوية قبل المهلة المحددة، أجاب رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي "نعم".

وقال لصحافيين: "أعتقد أننا سنتمكن فعلًا من الوصول إلى ذلك"، لكنه نبه الى أن بعض المسائل لا تزال شائكة.

ومع بدء العد العكسي لتوقف الحكومة الأمريكية عن سداد ديونها، أفاد مصدر مطلع بأن بايدن تحدث السبت إلى مكارثي، في محاولة لتذليل العقبات الأخيرة أمام اتفاق محتمل.

كما تحدث بايدن إلى زعيم الأقلية في مجلس النواب حكيم جيفريز وزعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر، وفق المصدر.

أخبار ذات صلة
انتهاء جولة جديدة من محادثات سقف الدين في أمريكا دون إحراز تقدم

ويتمثل التحدي في دفع الكونغرس بمجلسي النواب الجمهوري والشيوخ الديموقراطي إلى التصويت بسرعة على رفع سقف الدين العام، وإلا فقد تصبح الولايات المتحدة في حالة تخلف عن السداد، وهو وضع غير مسبوق له تداعيات اقتصادية ومالية واجتماعية قد تكون كارثية.

وهذه المناورة البرلمانية كانت دائما إجراء شكليا للحزبين. لكن هذه المرة يطالب الجمهوريون، مقابل موافقتهم على رفع سقف الدين، بتخفيض الإنفاق العام.

وتم تعديل الموعد الذي ستجد فيه وزارة الخزانة الأمريكية نفسها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها المالية، فأصبح الخامس من حزيران/يونيو بعدما كان الأول من حزيران/يونيو، ما يؤمّن مهلة أطول.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com