الضبابية تكتنف مستقبل نيكي التابعة لاير برلين مع بدء محادثات مع لوفتهانزا

الضبابية تكتنف مستقبل نيكي التابعة لاير برلين مع بدء محادثات مع لوفتهانزا

المصدر: رويترز

يتأهب موظفو شركة نيكي النمساوية للطيران المتخصصة في الرحلات السياحية، والبالغ عددهم 850 موظفًا، لمواجهة فترة صعبة مع بدء الشركة الأم المفلسة، اير برلين، محادثات اليوم الجمعة، لبيع أصولها قبل أن تنفد سيولتها.

وقال مسؤول نقابي كبير، أمس الخميس، إنه من المقرر التفاوض مع شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا أولًا قبل غيرها من العارضين المحتملين، وسط تقارير تقول إنها مهتمة بالاستحواذ على نيكي.

لكن قيادات عمالية في نيكي قالت اليوم الجمعة، إن مستقبل الشركة غير واضح، وليس معروفًا ما إذا كانت الناقلة النمساوية ستُباع على نحو منفصل أم في إطار حزمة.

وقال بيتر ستاتمان، ممثل نقابة العاملين في نيكي للصحفيين: إن جميع الالتزامات في نيكي تم سدادها حتى الآن، لكن الاختبار المقبل سيتمثل في أجور أغسطس/ آب التي لن تقل عن عشرة ملايين يورو والمستحقة بنهاية الشهر، وقال ستاتمان بعد اجتماع في مطار فيينا: “تلقينا وعدًا (بتلقي تلك الأجور). سنرى ما إذا كان ذلك سيتحقق”.

وقد تواجه لوفتهانزا، التي تملك بالفعل الخطوط الجوية النمساوية، معارضة من الجهات التنظيمية المعنية بمكافحة الاحتكار إذا استحوذت على جزء كبير من أصول اير برلين. وقدّمت ريان اير المنافِسة بالفعل شكوى للسلطات المعنية بمكافحة الاحتكار وحماية المنافسة في ألمانيا والاتحاد الأوروبي بشأن إدارة عملية إفلاس اير برلين.

وثمة ضغوط لاستكمال المحادثات سريعًا، لأن القرض المؤقت الذي حصلت عليه اير برلين من الحكومة والبالغة قيمته 150 مليون يورو (176 مليون دولار) سيسمح لها بتسيير طائراتها لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر فقط.

وردًا على سؤال عما إذا كانت أجور العاملين في نيكي قد يتم سدادها من القرض، قال رئيس مجلس العمال، شتيفان تانكوفيتس: إن ذلك ستقرره الإدارة والمحامون. ولا تشمل إجراءات إشهار إفلاس اير برلين شركة نيكي التي يتقاضي عاملوها أجورًا أقل من نظرائهم في ألمانيا.

وقال تانكوفيتس ردًا على سؤال عما إذا كان قلقًا من نفاد أموال نيكي: “في الوقت الحالي وعدت الإدارة بتقديم سيولة، لكن من الطبيعي عدم استبعاد أي شيء، نحن مستعدون لكل الاحتمالات”.

وقال إنه لا توجد مؤشرات على أن الاتحاد للطيران، التي اتفقت في البداية على شراء نيكي من اير برلين، ستتدخل في الأمر، ويأمل ممثلو العمال بأن تقوم الحكومة النمساوية، المقبلة على انتخابات في الخريف مثل الحكومة الألمانية، بإنقاذ الوظائف، وقال ستامان: “نحن بالفعل على اتصال”.

وقال وزير النقل النمساوي: إن الحكومة ستسعى إلى حل في حالة إشهار إفلاس نيكي. وقال الوزير يورج ليختفريد: “لن نترك أحدًا في العراء”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع