هل يطيح البرلمان المصري بوزير التموين بسبب ”الشيبسي المسرطن“؟

هل يطيح البرلمان المصري بوزير التموين بسبب ”الشيبسي المسرطن“؟

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

قالت برلمانية مصرية: إن مصانع الشيبسي تستخدم زيوتًا مسرطنة في منتجاتها عن طريق إعادة استخدامها مرة أخرى، بدلًا من إعدامها للحفاظ على صحة المصريين، خاصة الأطفال الذين يتناولون المنتج بأنواعه المختلفة بنسبة كبيرة، ومن ثم إصابتهم بالمرض.

وأضافت النائبة سولاف درويش في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أنها تقدمت بطلب الإحاطة لاستدعاء الدكتور علي المصيلحي وزير التموين، والدكتور خالد فهمي وزير البيئة، والدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة، والدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، بشأن الرقابة على المصانع واستخدامها لما يسمى ”الزيوت السوداء“ المستخدمة مسبقًا في عملية القلي للمنتجات.

وأوضحت أن تقدمها بطلب الإحاطة جاء بعد اطلاعها على الكثير من التقارير الصحفية خلال الأيام الماضية بشأن إعادة استخدام الزيوت في مصانع ”الشيبسي“ ومن ثم التسبب في إصابة المستهلكين بالسرطان.

وجاء في طلب الإحاطة المقدم، أن ”المصانع تقوم بخلط الزيوت السوداء بكميات من الزيوت الجديدة، وعمل معالجة حرارية لإعادة استخدامها في صناعة الشيبسي بدلًا من إعدام الزيوت المستخدمة بواسطة مادة البوتاسيوم الصودا الكاوية، بحسب مسؤول من وزارة الصحة“.

وأوضحت أن ”أحد المصانع الكبرى يضع خلف مقلاة الشيبسي خزانين للزيت مزوديْن بمضخات سحب ودفع، أحدهما يحتوي على زيت القلي الأسود المستخدم سابقًا ولم يتم احتراقه بالكامل ليعاد استخدامه في اليوم التالي، والخزان الثاني يحوي ما يقرب من 5 أطنان من الزيت الذي يتم شراؤه واستخدامه على مدى أشهر عدة“.

وتضمن طلب الإحاطة  التنويه إلى أن ”كيلو الزيت القديم يتم بيعه لمصانع الشيبسي مقابل 2 إلى 4 جنيهات للكيلو نظرًا لأنهم يشترون بالكميات أكثر من 300 كيلو في المرة الواحدة، لهذا يقومون بشرائه، لأن تكلفة زيت الصويا أكثر من 10 جنيهات في الكيلو الواحد، كما أن المصانع تستهلك أكثر من 5 أطنان“.

واختتمت النائبة درويش طلب الإحاطة بقولها إن ”تكرار استخدام الزيوت ينتج عنه مركبات كيميائية معقدة من نواتج أكسدة الزيت، وهي ضارة بالصحة وبعضها مسرطن، وتكرار التأكسد يؤدي إلى تكون ما يعرف بالجذور الحرة، وهو الأكسجين النشط والتي تحدث تفاعلات داخل جسم الإنسان مع عملية الهضم وحرق الطاقة فتهاجم المادة الوراثية وتتسبب في الإصابة بالسرطان“.

ويعد طلب استدعاء الدكتور علي المصيلحي وزير التموين، هو الأول من نوعه بعد استقالته من البرلمان المصري، وقبوله للمنصب الوزاري ضمن التعديل الوزاري الأخير، حيث كان يترأس اللجنة الاقتصادية في البرلمان، وأعلن عن خلو مقعده بمحافظة الشرقية وفقًا لنص الدستور لإجراء انتخابات تكميلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com