كيف تمول شركتك في 5 أيام؟

كيف تمول شركتك في 5 أيام؟

المصدر: إرم نيوز- صدوف نويران

قبل عصر الإنترنت،  كانت الأعمال تتحرك بحدود ضيقة، وهو ما قد يتطلب عقوداً طويلة لأكثر الشركات نجاحاً لتحقيق تقدم كبير.

ولكن بوجود الإنترنت،  أصبحنا نشاهد اليوم نمواً كبيراً وغير مسبوق، وخاصة في منطقة السيليكون فالي في خليج سان فرانسيسكو، فقد حصلت شركة إيباي على إيرادات بحوالي مليار دولار خلال ست سنوات فقط، بينما استغرقت شركة “سوثبايز” حوالي 240 سنة لتصل  إلى هذا المبلغ.

 أما تويتر فأصبحت شركة بقيمة مليار دولار فقط خلال عامين، بينما وصلت شركة “سي بي أس” لهذا المبلغ  خلال 66 عاماً.

وقد أصبح جذب ملايين العملاء الآن ممكنا في غضون أشهر قليلة، فشركة فيس بوك وصلت إلى مليون مستخدم بعد عشرة  أشهر فقط من انطلاقها عام 2004، أما إنستغرام فقد بلغ عدد التحميلات فيها المليون خلال شهرين ونصف فقط عام 2010.

وإذا كان بإمكان هذه الشركات الكبيرة أن تصل إلى الملايين خلال أشهر قليلة، فإنه لا يوجد أي سبب يمنع شركتك من أن تحقق قيمة عالية خلال أيام، فكل شيء الآن يحدث بشكل أسرع، حتى ما كان قديماً يعتبر بطيئاً ومرهقاً عند بداية أي عمل جديد، وهو إيجاد التمويل.

فإذا فكرت بشكل مدروس واستفدت من التكنولوجيا الجديدة من حولك واستفدت من التسهيلات التي تقدمها قوانين التمويل الجديدة، فإن شركتك ستكون قادرة على الانطلاق مع نهاية هذا الأسبوع.

إليك الطريقة التي تجعل من هذا الأمر ممكناً:

 اليوم الأول: تقليص خطة العمل

من المتعارف عليه أن الطريق المثلى لإنشاء عمل  ناجح هو أن تفكر بشكل كبير وضخم، ووضع خطة عمل تظهر فيها الأدلة على وجود سوق مستهلك ضخم ووجود فرص لتحقيق إيرادات بقيمة مليارات الدولارات التي تنتظر فقط من يضع يده عليها.

 الأشياء تغيرت، تستطيع أن تحقق مليار دولار، ولكن أفضل طريقة لفعل ذلك هو تضييق نطاق تفكيرك وعدم التوسع بشكل مبالغ فيه.

قلص خطة العمل الخاصة بك إلى أبسط صورة ممكنة، وعالج أصغر مشاكلك أو احتياجاتك في المساحة المحددة لك.

فقد قامت تويتر باستغلال حقيقة أن فيسبوك ليس لديه تحديث للحالة، وسناب تشات وجدت أن كلاً من تويتر وفيسبوك ليس لديهم خصوصية، فكل شركة قامت بالتركيز في أضيق الحدود.

كما بدأت كل من تويتر وسناب تشات صغيرتين جداً، بأفكار بسيطة جداً تلبي حاجة فردية واحدة.

وكانت المكافأة للتفكير الصغير أنها عادة ما تقلل الحاجة إلى رأس المال، وهو من أصعب الأمور في بداية كل عمل.

إن أي فكرة لاستثمار رأس مال صغير كبداية، مع إمكانية أن يعود عليك بإيراد أكبر، ستكون أكثر جذباً للمستثمرين.

اليوم الثاني: اقترض

عليك أن تضع كل شيء لديك أولاً، قبل أن تستعمل أموال الآخرين دون أن تكون مساهماً بها.

 أولا ضع كل ما يمكنك توفيره من أموال كبداية، ومن ثم اذهب إلى والدتك، والدك، جدك، أبناء عمومتك، أصدقاءك واجلب المزيد من الأموال، وبما أنه أول يوم لك في العمل فإنك لن تحتاج للكثير من الأموال.

إن هذه الطريقة هي الأرخص لإنشاء مشروع على الإطلاق، فأنت تستطيع شراء جهاز كمبيوتر بمائتي  دولار وجهاز موزع الإنترنت بعشرة دولارات وتستطيع أن تؤمن مساحة للتخزين بأقل من 100 دولار، ولكن أهم شيء في هذه المرحلة هو توفير المال  لشراء وقت وخدمات  مصمم الرسومات الذي ستحتاجه في اليوم الثالث.  

اليوم الثالث: اجعل عملك مرئياً

من المهم أن تنتقل من شخص مخترع (الشخص الذي لديه فكرة) إلى شخص مبدع (الشخص الذي يعمل على تنفيذ الفكرة)، تجاوز خطة العمل أو النموذج العملي التقليدي، إن ما هو مهم جدا الآن هو التمثيل المرئي لفكرتك وما الذي ستقدمه شركتك هذه، وهذا قد  يكون عرضا تجريبيا أو نموذجا مرسوما أو قد يكون ورقة ملونة واحدة جذابة.

 إن الهدف هنا  هو أن تظهر نموذجا بسيطا وواضحا لطبيعة الأعمال التجارية الخاصة بك.

 اظهر المشكلة التي تواجهك وخطتك لحلها بطريقة تجعل الناس تدفع،  لا تعقد الأمور أبدا ولا تحاول أن تتصرف بذكاء، فقط اشرح الأشياء ببساطة ووضوح كما لو أنك كنت تتحدث إلى جدتك في اليوم الثاني.

اليوم الرابع: جمع الأموال 

إن عملية تمويل شركة جديدة كانت لعقود طويلة وحتى وقت قريب تتم بصعوبة، وخلال السنوات الخمس الأخيرة أصبح هناك موجة من الأنشطة الجديدة التي تجعل جمع المال لبدء عمل ما أمراً ممكناً.

استخدم الرؤية التي خلقتها في اليوم الثالث لجذب الحشود لمشروعك، ولكن لا تنسى أن اسم اللعبة هو البساطة.

 واستعمل أقل قدر من الأموال التي جمعتها لإنهاء العمل المطلوب.

 ورغم أن العمل  يجب أن يتم بسهولة وسرعة، إلا أن  هذه الأموال ليست مجانية، لذا استعمل الحكمة في الإنفاق.

اليوم الخامس: انطلق

قد يبدو الأمر جنونيا للوهلة الأولى، ولكن مع وجود الفكرة الجيدة فإنه من الممكن أن تبدأ بإنشاء شركة خلال خمسة أيام فقط، هل هو أمر تقليدي؟ لا.. هل ستجني المليارات؟ ربما لا، لكن عليك أن تؤمن أن أفكاراً بسيطة فعلت الكثير.

إن اليوم الخامس بالطبع هو مجرد البداية، لديك الآن رأس المال، الفكرة، وكتيب ذو ورق لامع.

 وإن المرح الحقيقي والخوف أيضاً سيكون خلال الألفي يوم القادمة أو نحو ذلك، سيكون الأمر متعباً ومبهجاً في نفس الوقت، ولكن هذا هو كل ما يعنيه أن تكون مبدعاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع