ضعف سمعة الشركات يؤثر على جذب الكفاءات ويرفع الأجور

ضعف سمعة الشركات يؤثر على جذب الكفاءات ويرفع الأجور

دبي- أكدت دراسة متخصصة أجرتها شركة  ”لينكد أن“، أن الشركات التي لا تتمتع بسمعة قوية في الأوساط المهنية قد تتكبد تكاليف أجور إضافية قد تصل إلى 2.280  مليون درهم إماراتي في العام الواحد، قياساً على شركة تمتلك 10.000 موظف.

وبحسب نتائج دراسة  ”الكفاءات الفائزة“ التي أعلنت عنها الشبكة الأكبر للتواصل المهني في العالم، والتي تضم أكثر من 400 مليون عضو، فهناك خمس صفات تمتلكها جهة العمل فتجعلها مرغوبة بشكل أكبر لدى المهنيين للعمل فيها، وتتدرج هذه الصفات حسب أهميتها وفقاً للمستطلَعين، كما يلي:

  • فرص أكثر للتطوّر المهني.
  • أمن وظيفي أكبر.
  • فرصة للعمل مع فريق أفضل.
  • ملف مهني أعلى تقييماً للشركة ضمن القطاع.
  • قيادة ذات سمعة أفضل.

وركّز أكثر 50% من المستطلَعين على وجود الفرص الأكثر في التطوير المهني والأمن الوظيفي؛ لكونها عوامل أكثر احتمالاً في إقناع هؤلاء العاملين (بدوام كامل) لقبول الالتحاق بصاحب عمل جديد في الإمارات. وأشار 46% منهم إلى فرصة العمل مع فريق أفضل، بينما كان 44% يتطلعون المركز المهني الأعلى كعامل مهم، في حين كان 37 % من المستطلَعين يبحثون الشركة ذات القيادة الأفضل سمعة.

ويرغب أكثر من 30% من الباحثين عن العمل في الإمارات بالانضمام إلى العمل في شركة تمتلك هذه الميزات، حتى وإن لم يترافق ذلك مع زيادة في الأجر. وتعتبر هذه النتيجة ثابتة أيضاً ضمن المرشحين السلبيين- أولئك الذين لا يبحثون عن عمل جديد بشكل فعال- فهناك نسبة 29% منهم قد تكون مستعدة للعمل مقابل نفس الأجر، في حال توفرت الفرصة، ضمن شركة تحمل هذه السمات. ومن بين أولئك الذين يرغبون بالانتقال إلى شركة تمتلك جميع الخصائص الخمس، هناك 29% ربما يقبلون بمثل هذا الانتقال بدون زيادة في الأجر، بينما قد يقبل 14% منهم باقتطاع بسيط في الراتب، وقد أكد 10% منهم بانخفاض في الأجر تصل نسبته إلى 5%.

ومن خلال الدراسة، تبين أن المستَطلعين الذكور كانوا أكثر احتمالاً من الإناث قبول تخفيض في الأجر بهدف الوصول إلى الشركة المناسبة، بينما أبدى 33% منهم استعداداً للانتقال إلى جهة عمل مرغوبة، حتى بدون أي ارتفاع في الأجر.

وبحسب دراسة ”لينكدإن“، فإن العوامل الأهم، والأكثر احتمالاً، في إبعاد الموظفين المرشحين بالعمل عن جهة عمل ما، تظهر كما يلي:

  • مخاوف من فقدان الوظائف، والأمن الوظيفي (بنسبة بلغت 41%)
  • فرص أقل للتطور المهنى (40%)
  • عمل مع فريق غير مستقر عملياً، أو ذي أداء سيئ (31%)
  • قيادة إدارية عليا سيئة (31%)
  • ملف مهني منخفض التقييم للشركة ضمن القطاع (30%).

وأظهرت الدراسة، بالإضافة لذلك، التأثير على حجم مخزون الكفاءات المتوفر للشركات ذات السمعة الضعيفة؛ حيث ذكر نصف المستطلَعين أنهم لن يفكروا في عمل مع شركة ذات سمعة توظيفية ضعيفة. بالإضافة إلى أن هذه الشركات زيادة عن المتوقع للمرشحين الذين توظفهم؛ حيث ذكر 24% من المستطلَعين أنهم ”قد ينتقلون لمثل هذه الشركات للحصول على راتب أعلى بنسبة 10% على الأقل“. وأظهرت الإناث قوة أكبر في مواجهة هذا الخيار، حيث ذكرت 52% من المستطلَعات أنهم قد يرفضن كلياً عرض عمل لدى جهة عمل ذات سمعة ضعيفة.

وفي النهاية، كشفت الدراسة أيضاً عن أفضل الطرق لتحسين سمعة الشركات لدى المرشحين المحتملين للعمل، وجاءت الآراء الأكثر أهمية كما يلي:

  • آراء إيجابية من جهات عمل مماثلة ضمن القطاع (بلغت نسبة الموافقة 63% من المستطلعين)
  • آراء إيجابية من الأصدقاء (45%)
  • مواصفات موقع الشركة الإلكتروني (44%)
  • آراء إيجابية من شركات التوظيف (33%)
  • تغطية إعلامية إيجابية عن الشركة (31%)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com