“التعاون الاقتصادي” تخفض توقعاتها للنمو العالمي

“التعاون الاقتصادي” تخفض توقعاتها للنمو العالمي

باريس – خفضت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية توقعاتها للنمو العالمي هذا العام، لكنها قالت إنها تتوقع أن يسهم انخفاض أسعار النفط في التحسن التدريجي للنمو حتى مع استمرار بواعث القلق الناتجة عن ضعف الاستثمارات.

وتلقى النمو دفعة من سياسات الدعم القوية التي اتبعتها البنوك المركزية في الاقتصادات المتقدمة الكبرى ومن قوة الدولار في أماكن أخرى خارج الولايات المتحدة الأمر الذي جعل صادرات مناطق العملات الأخرى أرخص نسبيا.

وخفض المنظمة التي مقرها باريس توقعاتها للنمو العالمي في 2015 إلى 3.1 بالمئة من 3.7 بالمئة في توقعات نوفمبر تشرين الثاني.

وتوقعت المنظمة زيادة الناتج الإجمالي العالمي إلى 3.8 بالمئة في 2016 مع تباطؤ معدل النمو القوي للصين في السنوات الأخيرة إلى 6.8 بالمئة في 2015 و6.7 بالمئة في 2016 من 7.4 بالمئة العام الماضي.

وتوقعت أن يبلغ النمو في الولايات المتحدة الذي تراجع بشكل ملحوظ في بداية 2015 نحو اثنين بالمئة هذا العام وهو أقل قليلا من نمو العام الماضي الذي بلغ 2.2 بالمئة ثم سيرتفع إلى 2.8 بالمئة في 2016.

وقالت المنظمة إن من المنتظر أن يبلغ النمو في دول منطقة اليورو 1.4 بالمئة هذا العام و2.1 بالمئة العام المقبل بدعم من الانخفاض الشديد في أسعار النفط وبرنامج البنك المركزي الأوروبي لشراء السندات وقوة الدولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع