أسعار النفط المنخفضة تلقي بظلال سلبية على قطاع المقاولات

أسعار النفط المنخفضة تلقي بظلال سلبية على قطاع المقاولات

المصدر: دبي-عماد سامي

بدأت آثار التراجع في أسعار النفط عالمياً، وما ترتب عليه ما إنخفاض لدخل الدول المصدرة للنفط وتراجع وتيرة تطوير مشاريع البنية التحتية أو تأجيل العديد منها تلقي بظلالها على ربحية شركات المقاولات في المنطقة.

وفي الربع الأول، أشارت غالبية شركات المقاولات بشكل مباشر أو بأخر إلى أن انخفاض أسعار النفط كان له تداعيات سلبية على أرباحها، حيث كان سبباً رئيسياً في ما وصفته بإعادة ترتيب أولويات المشاريع وتراجع مستويات الإنفاق، وهو الأمر الذي أدى إلى أزمة سيولة وتسبب في تأخر الدفعات وزيادة المطالبات.

وشركة أرابتك القابضة التي تعتبر من كبرى شركات المقاولات في المنطقة تكبدت في الربع الأول من العام الجاري خسائر تجاوزت 270 مليون درهم، وأشارت الشركة إلى أن قطاع المقاولات عموماً يشهد تراجعاً ملموساً نتيجة الظروف الاقتصادية والسياسية التي تمر بها المنطقة، والتي دفعت بدورها وفقاً للشركة المطورين إلى إعادة ترتيب أولويات المشاريع والتكاليف. وأضافت الشركة أن تراجع مستويات الإنفاق نتيجة انخفاض أسعار النفط الأمر كان له تداعيات سلبية على ربحية الشركة .

ولم تكن دريك أند سكل أفضل حالاً حيث تراجعت أرباحها 38% في الربع الأول من العام الجاري، وأكدت الشركة أن التقلبات السائدة في بعض الأسواق الإقليمية وأزمة السيولة ضمن قطاعات الرئيسية للمقاولات كانت سبباً رئيسياً في تراجع الربحية. بينما كانت الشركة أكثر تشائماً عندما أشارت إلى أن تواجه عوائق تشغيلية في السوق السعودية، والتي من المتوقع أن تؤثر في أدائها التشغيلي خلال العام الجاري.

وفي السعودية أشارت شركة “أبناء عبدالله عبدالمحسن الخضري”، والتي تعمل في مجال المقاولات العامة وتراجعت أرباحها الصافية بنسبة 57% لتصل خلال الربع الأول إلى 14 مليون ريال قياساً بأرباح نفس الفترة من عام 2014. إلى أن ارتفاع التكاليف المباشرة لمواد البناء وتكاليف التسليم النهائي لعدد من مشاريع الشركة كانت سبباً رئيسياً في تراجع الأرباح الصافية للشركة.

وليس بعيداً عن المقاولات، فقد أنعكس تردي الأوضاع  على الشركات ذات الصلة المباشرة بالقطاع، حيث تراجعت أرباح شركة بوان السعودية، التي تعمل في مجال ذات صلة بقطاع المقاولات إلى 27.3 مليون ريال بنهاية الربع الأول 2015 ، مقارنة بأرباح 46.7 مليون ريال لنفس الفترة من العام الماضي، وأشارت الشركة إلى أن تراجع المبيعات وانخفاض الطلب من قبل العملاء الرئيسيين كان سبباً رئيسياً في تراجع أرباح الشركة خلال الربع الأول من العام الجاري.

ورحجت غالبية الشركات أن يتواصل تأثرها بمثل هذه المتغيرات خلال العام الجاري، حيث من المتوقع أن يستمر تراجع أرباحها وأدائها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع