اقتصاد

"بوينغ" تتحدث عن "حقبة جديدة" بعد خسائرها في طائرة الرئاسة الأمريكية
تاريخ النشر: 17 يوليو 2022 18:45 GMT
تاريخ التحديث: 17 يوليو 2022 20:05 GMT

"بوينغ" تتحدث عن "حقبة جديدة" بعد خسائرها في طائرة الرئاسة الأمريكية

قال تيد كولبيرت مسؤول الدفاع في شركة "بوينغ" يوم الأحد إنها خرجت "بدروس مستفادة" من عقدها لتوريد طائرة الرئاسة الأمريكية الجديدة، الأمر الذي كلف شركة صناعة

+A -A
المصدر: رويترز

قال تيد كولبيرت مسؤول الدفاع في شركة ”بوينغ“ يوم الأحد إنها خرجت ”بدروس مستفادة“ من عقدها لتوريد طائرة الرئاسة الأمريكية الجديدة، الأمر الذي كلف شركة صناعة الطائرات ما يقرب من مليار دولار وتأخر يصل إلى ثلاث سنوات عن الموعد المحدد.

ولم يذكر كولبيرت تفاصيل تلك الدروس، لكنه قال إنها ساهمت في وضع جدول زمني جديد لتوريد طائرتين تأجل تسليمهما إلى عامي 2026 و2027.

وقال كولبيرت في مؤتمر صحفي قبل معرض فارنبورو الجوي ”الدروس المستفادة مهمة بالنسبة لنا ونحن نطبقها في المستقبل.. لقد أجرينا تغييرات على البرنامج، لقد أجرينا تغييرات على طريقة عملنا في البرنامج“.

وأضاف ”هذه برامج مليئة بالتحديات، وأنت تتعلم بينما تتقدم، وتتأقلم كما يجب“.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، سجلت شركة بوينغ تكلفة بلغت 660 مليون دولار لبرنامج حصلت عليه بقيمة 318 مليون دولار في أبريل/ نيسان من العام الماضي، وقال كولبيرت ”يرجع ذلك إلى حد كبير إلى تداعيات كورونا ومشكلات تتعلق بالأداء لدى أحد الموردين الرئيسين“.

ولدى سؤاله عما إذا كان بإمكان بوينغ تعويض تلك التجاوزات في التكاليف، قال كولبيرت ”سنفعل إذا تمكنا من إيجاد طريقة لذلك“.

وأبرمت بوينغ عقدا بقيمة 3.9 مليار دولار في عام 2018 لشراء طائرتين من طراز 747-8 ليتم تسليمها بدءا من عام 2024.

صممت طائرات بوينغ 747-8 لتكون بيتا أبيض محمولا جوا وقادرا على الطيران في أسوأ السيناريوهات الأمنية، مثل الحرب النووية، ويتم تعديلها باستخدام إلكترونيات طيران عسكرية واتصالات متقدمة ونظام دفاع عن النفس.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك