اقتصاد

تقرير: "تسلا" مستمرة في التوظيف رغم قرار ماسك بوقفه
تاريخ النشر: 02 يوليو 2022 20:29 GMT
تاريخ التحديث: 02 يوليو 2022 22:35 GMT

تقرير: "تسلا" مستمرة في التوظيف رغم قرار ماسك بوقفه

ضمت شركة "تسلا" لصناعة السيارات الكهربائية، إلى صفوفها مؤخرا، العديد من العاملين في مناصب إدارية مختلفة، رغم قرار رئيسها التنفيذي الملياردير إيلون ماسك، وقف

+A -A
المصدر: محمد بدوي - إرم نيوز

ضمت شركة ”تسلا“ لصناعة السيارات الكهربائية، إلى صفوفها مؤخرا، العديد من العاملين في مناصب إدارية مختلفة، رغم قرار رئيسها التنفيذي الملياردير إيلون ماسك، وقف التوظيف بالشركة.

وتسبب قرار ماسك الأخير، بتخلي الشركة عن 10% من الموظفين أصحاب الرواتب الشهرية.

ورصد تقرير لموقع ”بيزنس إنسايدر“، مواقف متفرقة بين موظفين حاليين وسابقين في الشركة.

وأفاد الموقع أن ”بعض الموظفين ممن عملوا في عملاق السيارات الكهربائية لسنوات طويلة قد عبروا عبر حساباتهم على ”لينكد إن“ عن خيبة أملهم بقرار الشركة بالتخلي عنهم“.

في المقابل نشر موظفون جدد في الشركة منشورات على منصة المهنيين الاجتماعية يعبرون فيها عن سعادتهم بهذه الفرصة.

وتنوعت مناصب الموظفين الجدد بين مسؤولين عن المواد الخام في الشركة، وفنيين متخصصين بأنظمة تنبيه الحريق ومتخصصين في قطاعات مختلفة في الشركة، إلى جانب مهندس جودة تولى زمام عمله داخل مصنع سيارات الشركة في برلين.

والمثير للدهشة، حسب التقرير أن ”عددا من الموظفين الجدد الذين حصلوا على عروضهم الوظيفية من تسلا قبل إعلان ماسك قراره مطلع الشهر الماضي، تم سحب تلك العروض وإيقاف عملية توظيفهم بعد الموافقة على انضمامهم للشركة“.

إلى ذلك، أوضح تقرير نشره موقع ”بلومبيرغ“ الثلاثاء الماضي، أن الشركة قامت بإقالة حوالي 200 موظف في قطاع تطوير نظام الشركة للقيادة الذكية ”AutoPilot“، بل وقامت بغلق مكتب بالكامل في كاليفورنيا.

وكتبت إحدى المشرفات السابقات في القطاع، في منشور لها على ”لينكد إن“، أن ”الإقالات في القطاع لا يتم إجراؤها بناء على تقييمات لأداء الموظفين في القطاع“.

وأشارت مشرفة ”تسلا“ السابقة أنها ”عملت لحوالي عامين في الشركة لأكثر من 50 ساعة أسبوعيا، ووصل بها الأمر إلى 16 ساعة يوميا، ووصل الأمر إلى عملها في كثير من أيام إجازاتها الأسبوعية، ولكن في النهاية تعرضت للإقالة“.

وقال أحد الموظفين الذين تمت إقالتهم من قطاع ”أوتوبايلوت“ مؤخرا، إنه ”كان يعمل بكل جد لساعات طويلة في الشركة، وفي الوقت الذي كانت وظيفته تتركز على إعداد البيانات الخاصة بنظام القيادة الذاتية لسيارات تسلا“.

وأضاف أنه ”في بعض الأحيان كان يعمل حتى الثالثة صباحا للتأكد من عمل سيارات الشركة بشكل جيد، بل ويسهم في توصيل السيارات إلى الزبائن عندما تكون جاهزة لذلك، وذلك لإنجاز خطة الشركة برفع مبيعاتها“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك