اقتصاد

أنباء عن اهتمام "توما برافو" بمنافسة إيلون ماسك على شراء "تويتر"
تاريخ النشر: 15 أبريل 2022 18:14 GMT
تاريخ التحديث: 15 أبريل 2022 20:45 GMT

أنباء عن اهتمام "توما برافو" بمنافسة إيلون ماسك على شراء "تويتر"

كشفت مصادر مطلعة، اليوم الجمعة، أن شركة الاستثمار المباشر "توما برافو" فاتحت شركة "تويتر" للتعبير عن الاهتمام بترتيب عرض استحواذ منافس لعرض الملياردير إيلون

+A -A
المصدر: فريق التحرير

كشفت مصادر مطلعة، اليوم الجمعة، أن شركة الاستثمار المباشر ”توما برافو“ فاتحت شركة ”تويتر“ للتعبير عن الاهتمام بترتيب عرض استحواذ منافس لعرض الملياردير إيلون ماسك، الذي تبلغ قيمته 43 مليار دولار، بحسب ”رويترز“.

وذكرت المصادر أن ”توما برافو“، وهي شركة استثمار مباشر بلغت الأصول التي تديرها أكثر من 103 مليارات دولار حتى نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أبلغت تويتر بأنها تستكشف إمكانية تقديم عرض.

غير أن المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها؛ لأن الأمر سري، ذكرت أنه ليس من الواضح حجم العرض الذي يمكن أن تقدمه توما برافو، كما أنه ليس مؤكدا إن كان مثل هذا العرض المنافس سيخرج إلى النور.

ورفض متحدث باسم توما برافو التعليق، بينما لم يرد ممثلو تويتر على الفور على طلب للتعليق.

وكانت صحيفة نيويورك بوست قد ذكرت، أمس الخميس، أن توما برافو تفكر في تقديم عرض لشراء تويتر.

وتحرك موقع ”تويتر“، اليوم الجمعة، لمواجهة العرض المفاجئ لرئيس شركة ”تسلا“ إيلون ماسك للاستحواذ على كامل أسهم المجموعة مقابل 43 مليار دولار، معلنا خطة تسمح للمساهمين بشراء أسهم إضافية.

وقال تويتر في بيان إن خطة الاستحواذ على الحقوق ستقلل من احتمال سيطرة أي كيان أو شخص أو مجموعة على تويتر، من خلال مراكمة الأسهم المشتراة في السوق دون دفع علاوة تحكم مناسبة لجميع المساهمين“، وفقا لوكالة ”فرانس برس“.

وعرض ماسك، الذي استحوذ أخيرا على حصة 9,2 % من رأسمال تويتر، شراء كامل الشركة بسعر 54,20 دولار للسهم الواحد، والخروج من بورصة وول ستريت، وهو طرح قالت الشبكة الاجتماعية إنها ”ستدرسه بعناية“.

وفي وثيقة أرسلها إلى هيئة مراقبة البورصة الأمريكية، أوضح ماسك أن هذا العرض هو ”الأفضل والنهائي“، مهددا بأنه في حال الرفض فإنه ”سيعيد النظر في موقعه كمساهم“ في الشبكة الاجتماعية.

كما وجه ماسك رسالة إلى رئيس مجلس إدارة تويتر بريت تايلور، أكد فيها أنه استثمر في المنصة بسبب دورها المحوري في ”حرية التعبير حول العالم“، ما يشكل برأيه ”موجبا اجتماعيا للنظم الديمقراطية الفاعلة“.

وأضاف: ”لكن منذ أن قمت باستثماري، أدركت أن الشركة لا تزدهر ولا تفي بواجبها الاجتماعي بشكلها الحالي“، مقترحا سحب تويتر من بورصة نيويورك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك