اقتصاد

شركات التكنولوجيا تقود الأسهم الأوروبية إلى الارتفاع
تاريخ النشر: 04 أبريل 2022 20:17 GMT
تاريخ التحديث: 04 أبريل 2022 22:00 GMT

شركات التكنولوجيا تقود الأسهم الأوروبية إلى الارتفاع

ارتفعت الأسهم الأوروبية، يوم الإثنين، مدفوعة بصعود أسهم قطاع التكنولوجيا أكثر من 2%، مع ترقب المستثمرين المزيد من العقوبات الغربية بعد أن اتهمت أوكرانيا روسيا

+A -A
المصدر: رويترز

ارتفعت الأسهم الأوروبية، يوم الإثنين، مدفوعة بصعود أسهم قطاع التكنولوجيا أكثر من 2%، مع ترقب المستثمرين المزيد من العقوبات الغربية بعد أن اتهمت أوكرانيا روسيا بارتكاب جرائم حرب.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8% عند الإغلاق، وقفزت أسهم التكنولوجيا 2.1% مقتفية أثر مكاسب مؤشر ناسداك الأمريكي، بعدما كشف الملياردير إيلون ماسك عن حيازته حصة 9.2% في تويتر.

وحصل القطاع على دعم أيضا من صعود سهم ديليفري هيرو 10.7% بعدما بدأت عملية جمع قرض مشترك لتمويل الديون يعادل 1.4 مليار يورو (1.55 مليار دولار)، حيث ستستخدم العائدات لتعزيز مركز السيولة لديها.

في الوقت نفسه، أظهرت استطلاعات الرأي قبل الجولة الأولى من الانتخابات الفرنسية، يوم الأحد، أن البلاد تواجه تكرارا لما حدث في انتخابات 2017 بين إيمانويل ماكرون ومارين لوبان، مع استمرار ماكرون كمرشح أوفر حظا، لكن في سباق أكثر احتداما.

وقال دين تيرنر الخبير الاقتصادي في (يو.بي.إس): ”يراقب المستثمرون هذه الانتخابات، وبالنظر إلى الاحتمالية الكبيرة لبقاء ماكرون في المنصب، فمن غير المرجح أن يؤدي ذلك إلى تحول جوهري في المخصصات“.

وأضاف: ”علاوة على ذلك، وعلى عكس انتخابات العام 2017، حيث كانت منافسة ماكرون تخوض حملتها على برنامج يستهدف خروج فرنسا من منطقة اليورو، لم يطرح أي مرشح مثل هذه السياسات؛ لذلك حتى لو حدثت نتيجة مفاجئة، فإن التداعيات على السوق لن تكون كبيرة كما في 2017“.

وزاد مؤشر كاك 40 الفرنسي 0.7% اليوم.

وفي الوقت نفسه، تراجعت أسهم شركات السفر بما في ذلك ويز إير ودويتشه لوفتهانزا بنسبة 0.1 لكل منهما، بعد أن ألغت إيزي جيت مئات الرحلات؛ بسبب مرض الموظفين وسط موجة جديدة من كورونا وتراجع سهم إيزي جيت 0.2% .

وفي مناطق أخرى، قالت ألمانيا إن الغرب سيتفق على فرض مزيد من العقوبات على روسيا. وأدت العقوبات حتى الآن إلى ارتفاع أسعار السلع الأولية، مما أجج مخاوف التضخم وزاد الضغط على البنك المركزي الأوروبي لتشديد السياسة.

وقد يعني هذا المزيد من الضغط على المؤشر ستوكس 600، الذي انخفض حتى الآن بنحو سبعة بالمئة عن أعلى مستوى له على الإطلاق في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وما زاد المخاوف، هبوط معنويات المستثمرين في منطقة اليورو إلى أدنى مستوياتها منذ ما يقرب من عامين في أبريل/نيسان، ما يشير إلى بداية ركود في الربع الثاني من العام 2022.

وارتفع سهم شركة الأدوية روش 3.1% بعد أن منحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أولوية في المراجعة لعقارها لعلاج كوفيد لدى البالغين في المستشفيات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك