اقتصاد

بهدف تطوير هاتف ذكي في الهند.. "غوغل" تحذو حذو "فيسبوك" عبر الشراكة مع مجموعة "ريلاينس"
تاريخ النشر: 15 يوليو 2020 15:21 GMT
تاريخ التحديث: 15 يوليو 2020 18:00 GMT

بهدف تطوير هاتف ذكي في الهند.. "غوغل" تحذو حذو "فيسبوك" عبر الشراكة مع مجموعة "ريلاينس"

انضمت مجموعة "غوغل" العملاقة في مجال الإنترنت اليوم الأربعاء، بعد فيسبوك إلى تجمع "ريلاينس إندستريز" الهندي النافذ والطموح، معززة بذلك حضورها في هذه السوق

+A -A
المصدر: أ ف ب

انضمت مجموعة ”غوغل“ العملاقة في مجال الإنترنت اليوم الأربعاء، بعد فيسبوك إلى تجمع ”ريلاينس إندستريز“ الهندي النافذ والطموح، معززة بذلك حضورها في هذه السوق الآسيوية التي تثير شهية جهات كثيرة.

فقد أعلنت الشركة التي تتخذ مقرا لها في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، عن استثمار بقيمة عشرة مليارات دولار في الهند خلال السنوات الخمس إلى السبع المقبلة، بهدف ”تسريع الاقتصاد الرقمي“ في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1,3 مليار نسمة.

وتقوم الشريحة الأولى من هذا ”الصندوق من أجل التطوير الرقمي للهند“ على المشاركة بنسبة 7,7 % في منصة ”جيو بلاتفورمز“ الرقمية التابعة لـ“ريلاينس إندستريز“، في مقابل 4,5 مليار دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لـ“ريلاينس إندستريز“ موكيش أمباني، خلال جمعية عامة افتراضية للمساهمين في المجموعة الأربعاء؛ دعوني أرحب بـ“غوغل“ كشريكة استراتيجية في ”جيو بلاتفورمز“، وذلك خلال الإعلان عن توقيع ”اتفاق شراكة واستثمار ملزم“.

ونشرت الشركتان مشروعهما بتطوير هاتف ذكي في الهند ”مصمم للانطلاق في السوق وبتكلفة يسيرة“ ويعمل بنظام تشغيل ”أندرويد“، لتقديم خدمات إنترنت سهلة الاستخدام لمستهلكي ثاني أكبر بلدان العالم لناحية التعداد السكاني.

وأبدت ”غوغل“ في بيان نشرته على مدونتها الرسمية حماستها ”لإعادة التفكير والانطلاق من الصفر في الطريقة التي تتيح لملايين المستهلكين في الهند امتلاك هواتف ذكية“.

وأضافت الشركة الأمريكية ”أكثرية الناس في الهند لا يستطيعون النفاذ إلى الإنترنت، وعدد مالكي الهواتف الذكية أدنى بعد، ما يعني أن الطريق لا يزال طويلا أمامنا“.

وأشار أمباني إلى أن ”ريلاينس إندستريز“ و“غوغل“ تعتزمان تطوير هاتف بتقنية الجيل الرابع، وربما الخامس، بسعر مقبول ”يبلغ جزءا يسيرا من التكلفة الحالية“.

وتسعى ”ريلاينس“ من خلال مشروع تطوير الهاتف الذكي هذا إلى منافسة شركات الهواتف الصينية المحببة لدى الهنود بفعل أسعارها الرخيصة، وفق الخبراء.

وقال المحلل لدى ”فورستر ريسرتش“ ساتيش مينا لوكالة فرانس برس؛ إن ”الهدف هو شركات تصنيع الهواتف الذكية الصينية. تسعى (ريلاينس) إلى رفع حدة المنافسة مع الشركات الصينية في فئة الهواتف الذكية وهي ستفرض قوتها واضعة نصب عينيها هذا الهدف“.

وقد نجح موكيش أمباني، في إحداث تغيير عميق في قطاع الهواتف المحمولة في الهند، بعدما رفع شركة الاتصالات التي يملكها ”جيو“ إلى صدارة السوق المحلية في أقل من أربع سنوات، ارتفع خلالها عدد مشتركيها إلى 388 مليونا بفضل سياسة حرق الأسعار بمواجهة منافسيها.

كذلك يخوض أمباني، وهو أثرى أثرياء الهند، غمار التجارة الإلكترونية، إذ أطلق أخيرا منصة ”جيومارت“ التي قد تشكل منافسا قويا لـ“أمازون“ و“فليبكارت“ (التابعة لمجموعة ”وولمارت“ الأمريكية) المهيمنتين حاليا على السوق الهندية.

وتشكل الهند بتركيبتها السكانية المكونة خصوصا من الشباب المولعين بشكل متزايد بالإنترنت، سوقا واعدة لشركات الإنترنت العملاقة التي استثمرت مليارات الدولارات في السنوات الأخيرة في البلاد، بينها ”فيسبوك“ و“أمازون“.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك