الاتحاد الأوروبي يدرس جميع الخيارات في نزاع دعم الطائرات مع أمريكا

الاتحاد الأوروبي يدرس جميع الخيارات في نزاع دعم الطائرات مع أمريكا

المصدر: رويترز

قالت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون التجارة سيسيليا مالمستروم، اليوم الثلاثاء، إن الاتحاد يبحث جميع الردود الممكنة على احتمال فرض الولايات المتحدة رسومًا جمركية عليه هذا الشهر، وذلك في إطار نزاع بخصوص دعم صناعة الطائرات.

وخلصت منظمة التجارة العالمية إلى أن كلًا من شركة صناعة الطائرات الأوروبية إيرباص ومنافستها الأمريكية بوينغ حصلتا على دعم بمليارات الدولارات لا تجيزه القواعد، وذلك في قضيتين تنظرهما منذ 15 عامًا.

ومن المتوقع أن تكشف المنظمة التي مقرها جنيف في غضون الأيام المقبلة عن مستوى العقوبات التجارية التي يمكن للولايات المتحدة فرضها على إيرباص. ومن المتوقع أن يحصل الاتحاد الأوروبي على حكم مماثل في قضية بوينغ في أوائل 2020، مما يمنح واشنطن ضربة البداية.

وقالت مالمستروم: ”ندرس شتى الردود.. لكننا نعطي الأولوية لحل عن طريق المفاوضات قبل أن تبدأ الولايات المتحدة فرض الرسوم.. الاتحاد الأوروبي لن يتخذ أي جراء لا يتماشى مع منظمة التجارة العالمية“.

ولن يكون بوسع الاتحاد الرد الفوري على أي رسوم أمريكية بعد صدور الحكم في القضية، مثلما فعل ردًا على ما اعتقد بأنه رسوم جمركية أمريكية مخالفة للقانون على واردات المعادن في 2018.

وسيكون على الاتحاد الانتظار حتى يصدر الحكم في قضية بوينغ الموازية، لكنه قد يسعى لإحياء حق قائم باستهداف واردات أمريكية بأربعة مليارات دولار في نزاع أمام منظمة التجارة بشأن إعفاءات ضريبية أمريكية على الصادرات، رغم أن الجانبين توصلا إلى تسوية في هذا الصدد في 2006. وأحجمت مالمستروم عن التعليق على هذا الاحتمال تحديدًا.

وقالت مصادر مطلعة على القضية إن من المتوقع أن تمنح هيئة التحكيم المكونة من ثلاثة قضاة الولايات المتحدة حق استهداف واردات من الاتحاد الأوروبي بقيمة 7.5 مليار دولار، وهو رقم قياسي بالنسبة للمنظمة التي تأسست قبل 24 عامًا.

ونشرت الولايات المتحدة بالفعل قائمة بقيمة 25 مليار دولار ستختار منها السلع التي ستستهدفها من الطائرات ومكوناتها إلى النبيذ والجبن والمنتجات الفاخرة. وأعد الاتحاد الأوروبي هو الآخر قائمة بقيمة 20 مليار دولار لمنتجات أمريكية يمكن استهدافها بعد الفصل في قضية بوينغ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com