السعودية تنفي تعثر مفاوضات ”أرامكو“ لشراء حصة تكرير في ”ريلاينس“

السعودية تنفي تعثر مفاوضات ”أرامكو“ لشراء حصة تكرير في ”ريلاينس“

المصدر: رويترز

أكد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح استمرار المحادثات التي تجريها شركة أرامكو العملاقة للنفط التي تديرها الدولة، مع ”ريلاينس إندستريز“ لشراء حصة أقلية في أصول التكرير الخاصة بالمجموعة الهندية.

وقال الفالح، اليوم الخميس، إن ”الشركتين، أرامكو وريلاينس، تجريان محادثات مفعمة بالكثير من المساعي الطيبة والنوايا الحسنة“.

وتدير ريلاينس إندستريز، التي يسيطر عليها ”موكيش أمباني“ أغنى رجل في آسيا، أكبر مجمع تكرير في العالم، والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 1.4 مليون برميل يوميًا في ”جامناجار“ بغرب الهند.

وتخطط شركة أرامكو المملوكة للدولة، أكبر منتج للنفط في العالم، لتعزيز الاستثمار في التكرير والبتروكيماويات للوصول لأسواق جديدة لخامها في ظل تباطؤ الطلب على النفط في الآونة الأخيرة.

وذكر تقرير يوم الثلاثاء، أن المحادثات بين الشركتين تعثرت في ظل رغبة ريلاينس في الحصول على تقييم أعلى.

لكن الفالح، الذي اجتمع مع وزير النفط الهندي دارميندرا برادان في نيودلهي اليوم الخميس، قال إنه ”متفائل“ بشأن نجاح الشركتين في التوصل لاتفاق.

وأضاف: ”سنعلن بنود (الاتفاق) عندما يتم الانتهاء منها“.

وفي العام الماضي، تحالفت أرامكو وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) مع شركات تكرير هندية تديرها الدولة في خطة لبناء مصفاة بطاقة تبلغ 1.2 مليون برميل يوميًا.

غير أن الخطة تواجه تأخيرات نظرًا لرفض مزارعين التنازل عن أراضيهم؛ ما اضطر حكومة ولاية ماهاراشترا لإيجاد موقع جديد.

وقال برادان في تغريدة على تويتر، بعد لقائه مع الفالح إن بلاده دعت السعودية للمساعدة في تكوين احتياطياتها الاستراتيجية من النفط.

وطلب برادان من السعودية مواصلة ضمان التوازن في أسواق النفط، وعبر عن مخاوف بشأن الاضطرابات في مضيق هرمز التي من شأنها التأثير على حركة ناقلات الخام والغاز.

والسعودية ثاني أكبر مورد للنفط إلى الهند بعد العراق. وقال الفالح إن المملكة ستورد المزيد من النفط إلى الهند إذا لزم الأمر.

وكانت نيودلهي علقت مشترياتها من النفط الإيراني منذ مايو/أيار تحت ضغوط من العقوبات الأمريكية التي تستهدف البرنامج النووي لطهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com