لماذا اشترت قطر شركة ”وستنغهاوس“ الأمريكية التي كانت تبحث تزويد السعودية بمفاعلات نووية؟‎‎

لماذا اشترت قطر شركة ”وستنغهاوس“ الأمريكية التي كانت تبحث تزويد السعودية بمفاعلات نووية؟‎‎

المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، أن التوجه القطري لشراء شركة ”وستغنهاوس“، المالكة لوحدة تجارية متخصصة بالمفاعلات النووية، جاء بعد التأكد من أن هذه الشركة جزء من ”كونستورتيوم“ أمريكي، يتباحث لتزويد السعودية بمفاعلات نووية.

وأشار تقرير ”الغارديان“، إلى أن صندوق بروكفيلد الكندي، الذي تملك فيه هيئة قطر للاستثمار (الصندوق السيادي) نسبة مؤثرة، بادر خلال ربيع 2018 إلى شراء شركة ”وستنغهاوس اليكتريك“ بمبلغ 4.5 بليون دولار، علمًا أنه ليس لهذا الصندوق أي تاريخ من الاستثمار في مجال الطاقة النووية.

 وكشفت صحيفة ”فايننشال بوست“ أن  قطر، أدخلت  شركتها المعروفة باسم ”ابوللو غلوبل مانجمنت“ ، شريكًا في تمويل صفقة الاستحواذ على  ”وستنغهاوس“ وامتلاك فروعها في الشرق الأوسط وأوروبا وأفريفيا.

 الفرق يومان فقط

ولاحظ تقرير ”الغارديان“، أن شراء صندوق ”بروكفيلد“ الكندي ، لشركة أمريكية، تنتج المفاعلات النووية يستوجب مراجعة وإقرار لجنة الاستثمارات الخارجية التي تضم ممثلين للعديد من الأجهزة الحكومية.

فصندوق ”بروكفيلد“ الكندي، يعتبر شركة أجنبية، وامتلاكها لشركة أمريكية تعمل بالطاقة النووية، يحتاج إلى موافقة وربما تعديل في الشروط، وهو الأمر الذي قالت الصحيفة إنه لم يواجه عقبات، وجرى استكمال صفقة البيع في الأول من آب /أغسطس 2018.

ولاحظت ”الغارديان“، أنه بعد يومين فقط من استكمال صفقة شركة المفاعلات النووية، قام صندوق ”بروكفيلد“ بالإعلان عن صفقة سابقة كان أنقذ فيها جاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب وكبير مستشاريه، من إفلاس كان يهدد برجًا لعائلة كوشنر في نيويورك.

وفي تلك الصفقة دفع 1.1 بليون دولار مقابل استئجار المبنى لمدة 99 سنة، مع أن المبنى خاسر ومهدد بالحجز على رهن مقداره 1.4 بليون دولار كانت مستحقة في فبراير 2019.

التوقيت الزمني للصفقتين

وأشار تقرير ”الغارديان“، إلى أنه ليس معروفًا إن كانت هناك علاقة بين صفقتي برج كوشنر والمفاعلات النووية، اللتين جرى إبرامهما في وقت واحد، وموضع الشبهة فيهما هو رأس المال القطري، الذي تشك الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب الأمريكي بأن له أهدافًا سياسية في توجيه استثماراته.

تجدر الإشارة، إلى أن السعودية كانت بدأت مساعيها لشراء مفاعلات نووية أمريكية خلال العام 2016، وأن تآلفًا من الشركات الصانعة للمفاعلات، بينها ”وستنغهاوس“ بدأ يبحث التفاصيل عندما دخلت قطر، من خلال ”صندوق بروكفيلد“ وشركتها ”ابوللو“، بشراء هذه الشركة، بحسب ما أظهرت بيانات صحفية للغارديان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com