لتفادي العقوبات الأمريكية.. دول أوروبية تبحث إنشاء مؤسسة جديدة للتجارة مع إيران

لتفادي العقوبات الأمريكية.. دول أوروبية تبحث إنشاء مؤسسة جديدة للتجارة مع إيران

المصدر: فريق التحرير

أفادت وسائل إعلام ألمانية اليوم الجمعة، أنّ دولًا أوروبية تبحث إنشاء مؤسسة مالية جديدة للتجارة مع إيران، يمكنها تفادي العقوبات الأمريكية على طهران.

ووفقًا لمجلة ”در شبيغل“ وصحيفة ”هاندلسبلات“ المتخصصة في الأعمال، فإنّ كلًا من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا تفكر في تأسيس (منشأة ذات غرض خاص) تشبه المقاصة، بهدف إخراج إيران من التعقيدات المالية وفي الوقت نفسه تسمح لها بالتجارة.

وحسب ما نقلت وكالة فرانس برس عن المجلة والصحيفة، فإنّه ”على سبيل المثال، يمكن لإيران أن تشحن النفط إلى شركة إسبانية، وجمع أموال يمكن استخدامها للدفع لشركة تصنيع آلات ألمانية دون أن تستقر الأموال بأيدي الإيرانيين“.

وأفاد متحدثون باسم وزارتي الاقتصاد والمالية الألمانيتين أنّ ”هذا المشروع هو أحد الخيارات العديدة التي تناقشها هذه الدول مع المفوضية الأوروبية لاستحداث (قنوات دفع مستقلة) لطهران“.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية، مايا كوسيانسيتش، إنّ بروكسل ترغب في ”التأكد من التقليل إلى أدنى حد من تأثير العقوبات على الشركات التي ترغب في القيام بأعمال قانونية مع إيران وداخلها، وفي الوقت نفسه تستطيع الحصول على التمويل الضروري“، مضيفة أنّ ”العمل جارٍ حاليًا“.

 وتقف برلين ولندن وباريس وراء الخطة، إلا أنّ ”دير شبيغل“، ذكرت أنها ستكون مفتوحة أمام دول الاتحاد الأخرى في حال إنشائها، كما تردد أنّ إيطاليا مهتمة بالمشاركة في الخطة.