صحيفة: تلاعب فولكس فاغن باختبارات الانبعاثات شمل أيضًا سيارات البنزين

صحيفة: تلاعب فولكس فاغن باختبارات الانبعاثات شمل أيضًا سيارات البنزين

المصدر: رويترز

قال مهندسون في شركة فولكس فاغن لصناعة السيارات لمحققين، إن بعض المحركات التي تعمل بالبنزين في سيارات الشركة وسيارات ”أودي“ و“بورشه“ يمكن أن تستخدم للغش في اختبارات الانبعاثات، وفق ما نقلته صحيفة ”بيلد إم زونتاج“ الألمانية اليوم الأحد.

وقال متحدث باسم فولكس فاغن، وهي الشركة الأم لأودي وبورشه، إن ”الشركة لن تعلق على تحقيق جار“، لافتًا إلى أنها ”أجرت في الأشهر الماضية محادثات مكثفة مع هيئة النقل الاتحادية“.

وأضاف ”ليس هناك تطورات جديدة في الأمر“.

وقالت الصحيفة نقلًا عن وثائق داخلية وروايات شهود، إن من الممكن التلاعب بناقل الحركة والبرامج الإلكترونية لتظهر أن المركبات تسبب معدلات أقل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتستهلك وقودًا أقل.

وإذا تأكدت تلك الأنباء، فمن شأنها أن تضيف بعدًا جديدًا لفضيحة الانبعاثات التي تورطت فيها فولكس فاغن، والتي كلفت الشركة 27 مليار يورو (31.3 مليار دولار) دفعتها في غرامات وشروط جزائية بسبب التلاعب الممنهج في محركات السيارات، التي تعمل بالديزل للتستر على تسببها في معدلات مرتفعة من التلوث.

ويخضع تحديد الشريحة الضريبية على المركبات في أوروبا لمعدلات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون التي تنتجها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com