”رينو“ للسيارات تغادر إيران امتثالًا للعقوبات الأمريكية

”رينو“ للسيارات تغادر إيران امتثالًا للعقوبات الأمريكية

المصدر: إرم نيوز

قال مدير شركة ”رينو“ الفرنسية لصناعة السيارات ”تييري بولور“، إن الشركة ستوقف على الأرجح أنشطتها في إيران، من أجل الامتثال للعقوبات الأمريكية.

وقال بولور، للمحليين الاقتصاديين، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية خلال مؤتمر عبر الفيديو ”نبحث عن فرص جديدة خاصة في أفريقيا، للتعويض عن الفرص الضائعة في السوق الإيرانية من خلال النمو القوي“.

ومنذ إلغاء العقوبات على إيران نتيجة دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ في شهر كانون الثاني/يناير من عام 2016، أصبحت سوق إيران المكان المناسب لنمو مبيعات المنتجات الغربية، وبلغ حجم التجارة بين إيران وأوروبا أكثر من 10 مليارات دولار.

ومنذ أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي في الـ8 من شهر مايو الماضي، وإعادة فرض عقوبات على طهران، بدأت الشركات الغربية تترك استثماراتها في إيران واحدة تلو الأخرى، من أبرزها توتال الفرنسية في مجال الطاقة، وبيجو الفرنسية لصناعة السيارات فضلاً عن شركات ألمانية.

وفي الشهر الماضي، قال المسؤولون التنفيذيون في ”رينو“ إنهم يعتزمون الحفاظ على وجود ضئيل على الأقل في السوق الإيرانية.

وقعت شركت ”رينو“ الفرنسية لصناعة السيارات، في يوليو من عام 2017، صفقة مع منظمة التنمية الصناعية الإيرانية، وشركة بارتو نجين الإيرانية بقيمة 660 مليون يورو، ما يعادل 779 مليون دولار، دون تحديد كم ينفقه كل شريك.

وذكرت ”رينو“ أنها تقيم مشروعًا مشتركًا مع منظمة التنمية الصناعية، والتجديد الإيرانية، وشركة بارتو نجين، لتصنيع 150 الف مركبة سنويًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة