تقرير: صفقة ”الشبح F-35“ تهدد بنسف العلاقات التركية الأمريكية

تقرير: صفقة ”الشبح F-35“ تهدد بنسف العلاقات التركية الأمريكية

المصدر: إرم نيوز

يتجه مجلس الشيوخ الأمريكي إلى رفض المصادقة على بيع مقاتلات ”الشبح F-35“ المتطورة لتركيا؛ بسبب عزمها شراء منظومة ”S-400“ الروسية للدفاع الجوي، الأمر الذي قد يؤدي الى تدهور العلاقات بين البلدين.

وأشار ”معهد الأطلسي“ الأمريكي للأبحاث، إلى أن مجلس الشيوخ قد يرفض تمرير الصفقة على الرغم من أن تركيا تشارك في مشروع مشترك لإنتاج تلك المقاتلات، وأنها دفعت 125 مليون دولار في بداية البرنامج قبل أن ترفع حصتها إلى مليار دولار.

وأفاد المعهد في تقرير نشره أمس، بأن واشنطن تتخوف من بيع طائرة الشبح لتركيا نظرًا لما يشكله نظام الرادار في منظومة ”S-400“ من تهديد كبير لتلك المقاتلة، إذ إن بامكانها التقاط إشارات إلكترونية واستخباراتية من الطائرة.

وأوضح أن ذلك سيتيح لروسيا الحصول على معلومات حيوية بشأن الطائرة، ما يمكّنها من اكتشاف المقاتلة من مسافات بعيدة، وهو ما يمنح موسكو معلومات جوهرية بشأن سلاح الجو في مواقع متقدمة في حلف الناتو.

وقال التقرير ”إن طريقة صياغة البيان المسرّب لقانون التفويض الدفاعي الوطني الخاص ببيع تلك الطائرات لتركيا تشير إلى أن مجلس الشيوخ سيمنع عملية التسليم حتى يتم استكمال تقرير لتقييم مشاركة تركيا في برنامج إنتاج الطائرة وإيجاد أفضل طريقة لاستبدال المشاركة التركية في عملية التصنيع.“

وأضاف ”أن هذا البيان يمهد الطريق لإنهاء مشاركة تركيا في التحالف المصنُع للطائرة، وبالتالي وقف تصديرها لأنقرة ما لم توافق الحكومة التركية على شروط ومطالب مجلس الشيوخ بشأن شراء منظومة S-400 الروسية.“

ولفت التقرير، إلى أن تركيا رفضت حتى الآن الانصياع للشروط الأمريكية، منوهًا إلى تصريحات نائب وزير الدفاع التركي في نيسان (أبريل) الماضي التي ذكر خلالها أنه ”تم تقديم موعد تسليم صواريخ S-400 إلى شهر تموز (يوليو) عام 2019“.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة التركية لم تصدر أي إشارات تفيد باستعدادها لإلغاء صفقة الصواريخ الروسية، لافتًا إلى تصريحات وزير الخارجية التركي الأخيرة، والتي دافع فيها عن الصفقة واتهم الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين بفشلها في تلبية مطالب أنقرة في الحصول على التكنولوجيا.

وقال: ”يحتمل أن تمضي تركيا قُدمًا في شراء الصواريخ الروسية لأن شراء السلاح يعتبر قرارًا سياديًا لأي دولة، كما أنها يمكن أن تتخذ إجراءات انتقامية في حال قرر مجلس الشيوخ الأمريكي وقف صفقة مقاتلات F-35 وتطالب باستعادة استثماراتها.“

وتابع ”أن صيغة ذلك البيان تعكس تصعيدًا خطيرًا في العلاقات المتوترة بين البلدين، لكنها أيضًا تتضمن طريقًا لتخفيف التوتر وتسوية المشكلة…. غير أن المشكلة بالطبع هي أن على تركيا تغيير استراتيجة شراء السلاح خاصة أن روسيا لا تبدو على استعداد لإلغاء الصفقة… والحقيقة هي أنه لا يزال هناك مجال للتسوية، لكن هناك ضرورة لفتح حوار بين الطرفين وإلا ستخرج الأمور عن السيطرة.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com