عضو بارز في شركات كبرى.. من هو رجل الأعمال الذي ألقت السلطات السعودية القبض عليه لتهربه من تنفيذ أحكام قطعية؟

عضو بارز في شركات كبرى.. من هو رجل الأعمال الذي ألقت السلطات السعودية القبض عليه لتهربه من تنفيذ أحكام قطعية؟

المصدر: محمد فواز - إرم نيوز

ألقت السلطات السعودية، يوم الأربعاء الفائت، القبض على عضو مجلس إدارة بارز في عدد من الشركات السعودية أثناء اجتماع ضم أعضاء جميعة عمومية تابعة لإحدى الشركات الكبرى في جدة، على خلفية صدور أحكام قضائية بحقه لم تنفذ.

ويشغل رجل الأعمال السعودي المهندس عبدالله العودة العنزي عددًا من المناصب القيادية في شركات مدرجة في سوق المال، وكان منها الشركة السعودية لصناعة الورق، التي أصدرت قرارا بتجميد عضويته في الـ13 من يونيو السابق، بسبب مديونية عليه للشركة، إضافة إلى بعض المخالفات التي ارتكبها أثناء شغله لمنصب عضو مجلس إدارة الشركة ابتداء من الـ27 من أبريل الفائت.

وبينت وثيقة اطلعت عليها ”إرم نيوز“ طلب مجلس إدارة الشركة السعودية لصناعة الورق التي شغل العنزي منصب رئيسها التنفيذي ما بين عامي 2013 و2015، مغادرة رجل الأعمال المذكور قاعة الاجتماع أثناء مناقشة تجميد عضويته، وعدم اشتراكه في مناقشة بند تعارض المصالح الذي يخصه، إلا أن العنزي رفض مغادرة قاعة الاجتماع وتم اتخاذ قرار تجميد عضويته بعد ذلك دون اشراكه في التصويت.

ونوهت الوثيقة التي أرسلتها الشركة إلى هیئة السوق المالیة لتوضح المخالفات التي قام بها العنزي إضافة إلى عضو آخر كان محل مناقشة وتصويت أعضاء مجلس إدارة الشركة، أن العنزي والعضو الآخر بعثا بعد انتهاء الاجتماع باستقالتهما عبر البريد الإلكتروني إلى رئيس وأعضاء الشركة السعودية لأسباب قالا إنها شخصية، دون أن يتم البت في قرار استقالة العضوين من قبل المسؤولين المعنيين بالشركة حتى تاريخ تحرير الوثيقة.

أحكام باتة بانتظار التنفيذ

وكانت صحيفة ”عكاظ“ المحلية تطرقت في تقرير لها نشر مؤخرا، عن الأحكام الصادرة بحق العنزي، دون أن تكشف اسمه أو اسم الشركة التي أصدرت قرارًا بتجميد عضويته، وكان منها اقتراضه مليوني ريال سعودي من شركة سعودية مساهمة مقابل تحريره سندًا لأمر. وعند موعد التسديد تهرب العنزي لتصدر المحكمة حكمًا يلزم العنزي بتسديد المبلغ، ومع ذلك لم يمتثل رجل الأعمال لحكم المحكمة ولم يسدد ذلك المبلغ.

وفي وقت لاحق وافقت الشركة المساهمة على جدولة القرض على دفعات بمعدل 100 ألف ریال شهريًا، لكن العنزي أيضا لم يمثل حتى صدر أمر قضائي بالقبض عليه بالقوة الجبرية.

وصدرت بحق العنزي إضافة إلى ما سبق، 12 أمرًا من المحاكم ما بين استدعاء وقبض، كما يواجه رجل الأعمال السعودي أحكام مالية تزيد على 20 مليون ریال.

ومن المقرر أن يتم تحويل العنزي من جدة إلى العاصمة السعودية الرياض للمثول أمام محكمة التنفيذ المختصة.

وشغل العنزي منصب رئيس مجلس إدارة ”الشرقية للتنمية“ منذ شهر مارس 2018، كما يشغل منصب رئيس تنفيدي لشركة اللجين منذ عام 2017، ويمتلك خبرة لنحو 25 عاماً في إدارة المشاريع لشركات سعودية وعالمية.

حصل العنزي على ”البكلوريوس“ في الهندسة الميكانيكة والكهربائية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، كما حصل على الماجستير في إدارة الأعمال للمدراء التنفيذيين من ذات الجامعة، إضافة إلى حصوله على دبلوم في إدارة الأعمال من جامعة ”هل“ في بريطانيا.

ودأبت السعودية على اجتثاث الفساد في المملكة وتطبيق مبدأ محاسبة الجميع، عبر مجموعة من الإجراءات والقرارات كان منها تشكيل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لجنة عليا لمكافحة الفساد في المملكة برئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وكان من أبرز قراراتها اعتقال أمراء ووزراء ورجال أعمال بارزين في السعودية متهمين بقضايا فساد، تم الإفراج عنهم لاحقًا عبر تسويات مع الحكومة السعودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة