”هيونداي“ تلتحق بركب الشركات المغادرة لإيران بسبب العقوبات

”هيونداي“ تلتحق بركب الشركات المغادرة لإيران بسبب العقوبات

المصدر: إرم نيوز

قال إيران خودرو، مسؤول في شركة صناعة السيارات الحكومية الإيرانية، اليوم السبت، إن ”هيونداي“ الكورية الجنوبية لصناعة السيارات ستلتحق بركب الشركات الأجنبية التي غادر بعضها إيران، فيما تعتزم شركات أخرى المغادرة بسبب العقوبات الأمريكية على طهران عقب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي.

ونقل موقع “ donyayekhodro.com“، المتخصص في أخبار صناعة السيارات في إيران وعلى صلة بالشركات الإيرانية لصناعة السيارات، عن المسؤول الإيراني قوله: إنه ”حصل على معلومات تفيد بأن شركة هيونداي موتور تعتزم قطع علاقاتها مع إيران، ومغادرة البلاد نتيجة العقوبات الأمريكية“.

وأضاف: المعلومات والأدلة التي حصلنا عليها تشير إلى أن ممثلي شركة صناعة السيارات الكورية (هيونداي) ليس لديهم خطط لبيع منتجاتهم المستوردة في إيران.

وستكون هيونداي هي الشركة الثانية لصناعة السيارات بعد قرار بيجو سيتروين الفرنسية مغادرة إيران؛ خوفًا من أن تصاب الشركة بأضرار مالية نتيجة العقوبات الأمريكية ضد طهران.

وأعلنت شركة هيونداي الكورية الجنوبية لصناعة السيارات في آذار/مارس 2017، أنها ستقوم للمرة الأولى بتجميع سياراتها وإنتاجها في إيران.

ويأتي الإعلان غداة الكشف عن عقد كبير قيمته 3،2 مليار دولار بين هيونداي وإيران في القطاع النفطي.

وقالت الشركة الكورية: إنه ”سيتم إنتاج سيارات هيونداي بالشراكة مع مؤسسة كرمان موتور الإيرانية في مصنع جنوب شرق البلاد“.

وحسب الاتفاق بين هيونداي وكرمان موتور، سيتم في مرحلة أولى تجميع السيارات في مصنع محافظة كرمان باستخدام قطع مستوردة من كوريا الجنوبية، ولاحقًا من خلال استخدام 30% من القطع المصنوعة في إيران. وسيعرض للجمهور الإيراني ثلاثة نماذج هي: اكسنت وايلانترا وهيونداي أي20.

وكانت هيونداي-كرمان ترغبان بإنتاج 200 ألف سيارة بحلول 2019 وتشغيل ما يصل إلى 10 آلاف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com