أسهم البنك الأول تقفز في السعودية والتوترات السياسية تضغط على بورصات الخليج

أسهم البنك الأول تقفز في السعودية والتوترات السياسية تضغط على بورصات الخليج

المصدر: رويترز

قفزت أسهم ”البنك الأول“ في السعودية، اليوم الأربعاء، بعد الإعلان عن اندماجه المزمع مع بنك ”ساب“، بينما تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية بفعل تنامي التوترات السياسية.

وجاء ضعف الأداء بشكل عام متماشيًا مع الأسواق الآسيوية، التي هبطت، اليوم، بعدما ألغت كوريا الشمالية محادثات مع سول، ملقية شكوكًا على القمة الأمريكية -الكورية الشمالية.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية واحدًا في المئة، مع هبوط أسهم معظم الشركات في قطاعات النفط والغاز والبتروكيماويات.

وانخفض سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) واحدًا في المئة.

لكن أسهم البنوك كانت في دائرة الضوء، مع اتفاق ساب والبنك الأول على الاندماج، الذي سيخلق بعد استكماله ثالث أكبر مصرف في المملكة بأصول قيمتها حوالي 77 مليار دولار.

وإذا نالت الصفقة الموافقة، فسيستحوذ بنك ساب على نظيره الأصغر حجمًا البنك الأول مقابل 18.6 مليار ريال (4.96 مليار دولار)، فيما سيكون أول اندماج مصرفي رئيسي بالمملكة في عشرين عامًا.

وتباينت أسهم البنوك السعودية الأخرى، مع هبوط سهم البنك الأهلي التجاري في أوائل التعاملات بعد انقضاء الحق في توزيعات الأرباح، لكنه لم يلبث أن تعافى ليغلق مرتفعًا 0.6 في المئة.

 وأعلن البنك استقالة رئيسه التنفيذي سعيد محمد الغامدي وتكليف فيصل بن عمر السقاف للقيام بمهام الرئيس التنفيذي.

وقالت مصادر لـ“رويترز“: إنّ من المتوقع أن يصبح السقاف رئيسًا تنفيذيًا بشكل دائم بمجرد إتمام الإجراءات الرسمية.

من جهة أخرى، قال البنك الأهلي التجاري، اليوم الأربعاء، إن مساهميه وافقوا على زيادة رأس المال بمقدار عشرة مليارات ريال من خلال إصدار أسهم مجانية.

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.2 في المئة مع هبوط سهم بنك دبي الإسلامي واحدًا في المئة إلى 4.83 درهم (1.32 دولار).

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.1 في المئة، لكن سهم دانة غاز ارتفع واحدًا في المئة بعدما قالت شركة الطاقة إنها تلقت توزيعات أرباح قدرها 22.8 مليون دولار من نفط الهلال، التي تنتج الغاز الطبيعي من إقليم كردستان شبه المستقل في شمال العراق.

وصعد سهم أدنوك للتوزيع 1.2 في المئة بعدما سجلت الشركة صافي ربح في الربع الأول من العام بلغ 542.2 مليون درهم، بزيادة 12.1 في المئة على أساس سنوي، متوافقة مع توقعات بعض المحللين.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

– السعودية.. هبط المؤشر واحدًا في المئة إلى 7958 نقطة.

– دبي.. انخفض المؤشر 0.2 في المئة إلى 2932 نقطة.

– أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.1 في المئة إلى 4467 نقطة.

– قطر.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 8950 نقطة.

– الكويت.. نزل المؤشر 0.1 في المئة إلى 4776 نقطة.

– البحرين.. انخفض المؤشر 0.1 في المئة إلى 1273 نقطة.

– سلطنة عُمان.. هبط المؤشر 0.7 في المئة إلى 4654 نقطة.

– مصر.. استقر المؤشر عند 16993 نقطة.