مراجعة استراتيجية ”الاتحاد“ قد تعطل طلبيات صناع الطائرات

مراجعة استراتيجية ”الاتحاد“ قد تعطل طلبيات صناع الطائرات

المصدر: رويترز

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن أربعة مصادر وصفتها بالمطلعة أن شركتي ”ايرباص“ و“بوينغ“ تتأهبان لتغييرات محتملة في طلبيات شراء طائرات من شركة الاتحاد للطيران، مع مضي الناقلة الإماراتية قدمًا في مراجعة شاملة لاستراتيجيتها.

وقالت المصادر، إن الاتحاد ”تدرس خياراتها فيما يتعلق بطلبيات في أكثر من 160 طائرة، بما قد يتضمن تغيير طرز وتأخير مواعيد تسليم وإلغاء طلبات شراء“.

وقال مصدر إن القرار النهائي ”قد يجمع بين الخيارات الثلاثة“

وامتنع الاتحاد عن التعقيب، بينما رفضت متحدثة باسم ”بوينغ“ التعقيب قائلة إن سياسية الشركة هي عدم التعليق على جداول التسليم، أو أي مناقشات مع العملاء، ولم ترد ”إيرباص“ للتعقيب بالبريد الإلكتروني.

ولم يكشف سوى عن تفاصيل قليلة لعملية المراجعة، لكن الرئيس التنفيذي الجديد للاتحاد توني دوجلاس قال في 30 نيسان/أبريل إن الشركة تهدف للتطور بنهج ”مستدام“.

وطلبت الاتحاد 88 طائرة ”ايرباص“ و78 طائرة ”بوينغ“ قيمتها مليارات الدولارات ومعظمها بموجب صفقات أبرمت في 2013، ومن المقرر أن يبدأ التسليم اعتبارًا من العام الحالي.

وتشمل الطلبيات 62 طائرة ”ايرباص ايه 350″و52 طائرة ”بوينغ 787 دريملاينر“، بحسب موقعي الشركتين.

وطُلبت معظم الطائرات حين كانت الاتحاد تنتهج استراتيجية توسع نشطة؛ لمواكبة منافسيها في المنطقة طيران ”الإمارات“ و“الخطوط الجوية القطرية“.

وفي ذلك الحين قالت الاتحاد إنها تستطيع بموجب الاتفاقات المبرمة مع ”ايرباص“ و“بوينغ“ تحويل الطلبيات إلى شركات استثمرت فيها. وكانت الشركة في ذلك الحين تملك حصصًا في عدد من شركات الطيران الأخرى.

وانهارت على ما يبدو سياسة التوسع في العام الماضي، حين تقدمت ”اير برلين“ و“أليطاليا“ بطلبات لإشهار الإفلاس بعد أن استثمرت الاتحاد في الشركتين.

وتوقفت أنشطة ”اير برلين“، وهي من أكبر استثمارات الاتحاد، في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بينما من المستبعد أن تتسلم ”أليطاليا“، وهي الشركة الأهم، أي طائرة في ظل استمرار إجراءات إشهار إفلاسها.

وتملك الاتحاد حاليًا حصصًا في أربع شركات طيران أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com