”روستك“ الروسية تبيع مصنعا لتفادي عقوبات الغرب

”روستك“ الروسية تبيع مصنعا لتفادي عقوبات الغرب

موسكو- قال مسؤولون ومصادر مطلعة، إن روستك الروسية؛ المجموعة المملوكة للدولة والتي تضررت من العقوبات الغربية على أوكرانيا ستبيع مصنعا صغيرا للأسلحة إلى رجل أعمال غير مدرج على القائمة السوداء لتيسير القيام بمزيد من المبيعات إلى أوروبا والولايات المتحدة.

واستهدف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، روستيك ورئيسها سيرجي شيميزوف، في عقوبات بسبب دور روسيا في أوكرانيا، حيث يتهم الغرب موسكو بإذكاء الاضطرابات الانفصالية وتسليح المتمردين.

وتنفي موسكو الاتهامات وردت بفرض قيود من جانبها على التجارة.

وتضم روستيك التي لها حصص في أكبر الصناعات في روسيا وشراكات مع أكثر من 600 شركة تصنع منتجات منها الأسلحة والسيارات ويعمل فيها قرابة مليون روسي.

وتملك روستيك التي أنشأها الرئيس فلاديمير بوتين في عام 2007 كلاشنيكوف؛ الشركة التي تصنع بنادق إيه.كيه-47 التي تستخدم في الحروب في أنحاء العالم.

وقالت أطراف الصفقة، إن رجل الأعمال اندريه بوكاريف سيشتري 75% من مصنع إزميخ التابع لروستيك والذي تشتمل منتجاته على بنادق الصيد وبنادق الرماية.

وقال متحدث باسم بوكاريف: ”الصفقة ستتم على مرحلتين، الأولى في الربع الأول من عام 2015 والثانية في وقت لاحق.“ ورفض أن يفصح عن قيمة الصفقة.

وروسيا هي ثاني أكبر صانع للأسلحة في العالم بعد الولايات المتحدة، وتقول شركة إزميخ إن بنادقها تباع إلى أكثر من 70 بلدا منها ألمانيا وقبرص والولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com