مصر.. خطة حكومية لغزو السوق الأفريقية في مجالي الصحة والدواء

مصر.. خطة حكومية لغزو السوق الأفريقية في مجالي الصحة والدواء

المصدر: عوض محمد – إرم نيوز

وضعت الحكومة المصرية استراتيجية جديدة لـ“غزو أفريقيا في مجال الصحة والدواء“، لمواجهة الهيمنة الصينية والهندية على هذين القطاعين في القارة السمراء، فضلاً عن المساعي الإسرائيلية للتوغل إلى أفريقيا، وضخ استثمارات كبرى فيها.

وتحاول مصر معالجة أزماتها الأفريقية، وعلى رأسها أزمة سد النهضة، من باب صناعة الدواء وتصديره إلى أفريقيا باعتبارها أكبر القارات استيرادًا للدواء، فضلًا عن مساهمتها بنسبة كبيرة في تحسن الاقتصاد وتوفير العملة الصعبة.

وكشفت مصادر مطلعة في وزارة الصحة المصرية، لـ“إرم نيوز“، أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي شدد على أهمية دعم أفريقيا في قطاع الدواء والصحة، والاستثمار بقوة في هذا القطاع، مشيرة إلى أنه تم تدشين شركة جديدة خاصة للتعامل مع أفريقيا في القطاع الدوائي خلال العام الماضي، وبالفعل وقعت الشركة اتفاقيات مشتركة مع بعض الدول الأفريقية، للانطلاق بقوة خلال العام الجاري.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، خالد مجاهد، لـ“إرم نيوز“، إنّ ”هناك توجيهات رئاسية بضروة التوسع في الاسثمار في مجالي الدواء والصحة في القارة السوداء“، مشددًا على أن ”مصر قادرة على غزو أفريقيا وتقديم الخدمات العلاجية بها، فضلًا عن تنظيم قوافل طبية مجانية خلال الفترة المقبلة إلى دول القارة السمراء“.

 من جهتها، قالت رئيسة مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للصناعة الدواء ”أكديما“، ألفت غراب، لـ“إرم نيوز“، إن ”الحكومة تستهدف زيادة الاستثمار في أفريقيا بقوة خلال الفترة المقبلة“، مشيرة إلى إنشاء شركة ”أفري فارم“، التي أصبحت منوطة بالتعامل مع القارة السوداء في مجال تصدير الدواء ومجال الخدمة الصحية.

وتابعت: ”يعني ذلك أننا لن نهتم بمجال التصدير فقط، بل سنشيد عيادات طبية في دول القارة الأفريقية لتقديم الخدمة الطبية لأبناء تلك الدول“، لافتة إلى أن الشركة ستتولى عملية التصدير وخطوط الإنتاج لمجموعة شركات الدواء التي تنتمي إليها الشركة الوليدة.

وأكدت أن الشركة، التي تعتمد عليها الحكومة المصرية لسد احتياجاتها في قطاع الدواء، ستكون واجهة تسويقية لمصر في القارة، فضلًا عن تقديمها خدمة صحية بإقامة عيادات طبية في مختلف التخصصات.

 وتابعت: ”وزارة الصحة المصرية ستقدم من خلال الشركة أدوية لفيروس (سي) وعيادة طبية لمرضى الكبد بسبب معاناة القارة منه“، لافتة إلى أنّ ”الشركة وقعت اتفاقيات مع بوركينا فاسو، ورواندا، ونيجيريا، لبدء التصدير لهذه الدول، والتعامل جارٍ مع باقي الدول الأفريقية للتوغل في القارة“.

وأوضحت أن ”مصر رغم تصديرها الدواء إلى أكثر من 45 دولة حول العالم، إلا أن هناك تركيزًا على القارة السمراء في الفترة المقبلة“.

وكان وزير الصحة المصري، أحمد عماد الدين راضي، قد بحث الأربعاء الماضي، معوقات تصدير الأدوية إلى السوق الأفريقية، مع بعض رؤساء شركات الأدوية المحلية.

ووافق الوزير على مقترح المجلس التصديري بإنشاء ادارة خاصة، لتسجيل الدواء بالإدارة المركزية لشؤون الصيدلة، لسهولة التصدير.

وتدرس وزارة الصحة اعتماد معامل في جامعتي عين شمس والقاهرة، بالإضافة إلى معمل الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية، للمساعدة في التسجيل السريع لتصدير الأدوية عاجلًا.

مواد مقترحة