ارتفاع الطلب على الأجهزة الكهربائية 15% في الأردن

ارتفاع الطلب على الأجهزة الكهربائية 15% في الأردن

عمّان – قال مسؤول قطاع الأجهزة الكهربائية في غرفة تجارة الأردن نبيل شرباتي إن الطلب على الأجهزة في بلاده ارتفع بنسبة 15% نتيجة الزيادة الكبيرة التي طرأت على عدد السكان بعد نزوح نحو 1.4 مليون لاجئ سوري للمملكة منذ تفجر الأزمة السورية.

وأشار إلى أن الارتفاع شمل مختلف الأجهزة الكهربائية وكانت المكيفات أقل الأجهزة من حيث المشتريات، حيث يقيم عدد كبير من اللاجئين السوريين في مخيمات أقيمت خصيصا لهم في المناطق الشمالية من الأردن ويصعب استخدام هذه المعدات فيها.

ويعتمد الأردن على الإنتاج المحلي والواردات في نفس الوقت لتغطية الاستهلاك المحلي من الأجهزة الكهربائية.

وقال الشرباتي إن أسعار الأجهزة الكهربائية في الأردن شهدت ارتفاعا واضحا في الآونة الأخيرة وذلك مع تطبيق الحكومة لقرار حظر الأجهزة كثيفة الاستهلاك للطاقة منذ يوليو/ تموز الماضي.

وأضاف أن نسبة الارتفاع وصلت إلى نحو 40% لبعض الأجهزة ما أثر على المستهلكين وأضر بمصالح القطاع التجاري داعيا الجهات المعنية لإعادة النظر بالقرار وخاصة في ضؤ المطالبات التي تقدمت بها غرفة تجارة الأردن وضرورة تغيير الإشتراطات المطلوبة لاستيراد الأجهزة الكهربائية من الخارج.

وبلغت فاتورة الطاقة في الأردن العام الماضي نحو 6.48 مليار دولار تشكل 21% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة مع 3.66 مليار دولار عام 2011 وبنسبة 13.3 % من الناتج المحلي الإجمالي.

وزادت أعباء فاتورة الطاقة نتيجة لانقطاع الغاز المصري الذي كان يعتمد عليه الأردن كثيرا لتوليد الطاقة الكهربائية وذلك منذ التفجير رقم 18 الذي تعرضه له الأنبوب الناقل في تموز من العام الماضي إضافة إلى ارتفاع الاستهلاك المحلي مختلف أصناف الطاقة نتيجة لإيواء الأردن أكثر من 1.4 مليون لاجيء سوري بسبب اللاجئين السوريين.

وبلغت واردات الأردن من الآلات والأجهزة الكهربائية خلال الربع الأول من العام الحالي 227 مليون دولار مقارنة بـ 406 ملايين دولار لذات الفترة من العام الماضي.

وتسعى الحكومة بكافة السبل لتخفيض عبء ارتفاع فاتورة الطاقة من خلال الإسراع في تنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة ومشاريع الصخر الزيتي واستيراد الغاز من مناشيء مختلفة حيث وقعت شركة الكهرباء الوطنية قبل اسبوعين تقريبا رسالة نوايا مع شركة نوبل انيرجي الأمريكية صاحبة امتياز الغاز في إسرائيل لشراء 300 مليون قدم مكعب من الغاز يوميا ولمدة 15 عاما.

وأعلنت وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية أن المملكة تحتاج إلى دعم دولي بمقدار 4.5 مليار دولار للأعوام 2014-2016 وذلك للتخفيف من آثار أزمة اللجوء السوري بحيث يتم انفاقها على قطاعات الصحة والتعليم والطاقة والمياه والحماية والإسكان والعمل وسبل العيش والبيئة والمواصلات وغيرها.

وقال رئيس وزراء الأردن عبدالله النسور مؤخراً إن تكلفة استضافة اللاجئين السوريين بلغت حتى الآن 4.2 مليار دولار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com