نهضة سياحية تنتظر مصر بإنشاء ”محور القناة“

نهضة سياحية تنتظر مصر بإنشاء ”محور القناة“

المصدر: القاهرة – من شوقي عبدالخالق

تتباعد أهداف الإدارة المصرية وتتشعب إزاء مشروع محور قناة السويس الجديد، فما بين تحويل إقليم القناة لمحور لوجيستي عالمي وملتقى استثماري ضخم، تتصاعد رؤى وطموحات الإدارة الجديدة إلى اعتبار المشروع جزءًا من خطة مصر السياحية لانتشال القطاع من كبوته الحالية.

خطة شاملة

وزارتا السياحة والآثار المصريتين، كشفتا لمراسل شبكة إرم الإخبارية عن خطة مشتركة يتم تنفيذها خلال الفترة الحالية تهدف لتنفيذ مشروع سياحي مشترك على امتداد محور القناة الجديد، يتكون من شقين متداخلين، الأول يتضمن تشكيل لجنة من وزارة السياحة تكون مهمتها الاختصاص بالترويج والإشراف على السياحة القادمة إلى محور القناة الذي سيكون مقصدًا لكافة دول العالم.

ويتضمن الشق الثاني إنشاء سبع قلاع أثرية تقوم بإنشائها وزارة الآثار عبر خطة أعلنت عنها مؤخرًا، حيث تلتزم بافتتاح قلعة للآثار المصرية كل ثلاثة أشهر، عبر مشاركة كافة الهيئات الأثرية والسياحية في المشروع الأثري الضخم، الذي يعتبره مراقبون مشروعا سياحيا موازيا للقناة الجديدة، سينافس تقريبًا باقي المناطق الأثرية الموجودة في الأرباح الموسمية.

مُخطط تطوير سيناء أثريًا

وزير الآثار المصري الدكتور ممدوح الدماطي، كشف في وقت سابق لـ“إرم“ عن رصد وزارته ميزانية لتطوير شبه جزيرة سيناء تقدر بحوالي مليوني جنيه، تتمثل في إنشاء مناطق أثرية وبحث وتفتيش عن آثار وإعادة ترميم أماكن قائمة، لافتًا إلى أن منطقة سيناء ستشهد إنجازات ملحوظة خلال الفترة المقبلة، على المستوى الأثري، نظرًا لاحتياجات المنطقة وتحولها في المستقبل لمزارٍ سياحي هام.

وزارة الآثار التي تلقت تبرعات من جهات متعددة، تقدر بحوالي ستة ملايين دولار، بالإضافة إلى مليون جنيه مصري ”6.2 مليون دولار“، تعمل جاهدة على استثمار تلك الأموال لتحصيل أضعاف تلك الأموال حيث تعتمد الحكومة الحالية على مفهوم وصفه وزير السياحة المصري لـ“إرم“ بـ“التجارة السياحية“، بحيث تنفق ميزانية على قطاع السياحي تحصد من ورائها أضعاف المبلغ لإنعاش خزينة الدولة، خاصة من العملة الأجنبية الشحيحة في السوق المصرية خلال الفترة الأخيرة.

عمل مشترك

اتفقت الوزارتان المصريتان على خطة عمل مشتركة تتضمن ترويج القلاع الأثرية وجهود وزارة الأثار ضمن مشروع محور قناة السويس، من قبل وزارة السياحة عبر إقامة معارضة وندوات لعرض السوق السياحية المصرية في الخارج والداخل من خلال دعوة شركات السياحة متعددة الجنسيات.

وزير الآثار أكد لـ“إرم“ أن وزارته رفعت حالة الطوارئ القصوى من أجل تنفيذ خطة العمل في مشروع محور القناة للانتهاء من المستهدف بالتوازي مع الانتهاء من شق القناة الجديدة، وهو ما سيتزامن مع الانتهاء من الشريط المعماري والاستثماري الواقع بين القناتين، بحيث يكون أغسطس/آب 2015 هو موعد تدشين كافة المشروعات.

الواجهة السياحية لمصر

وزير السياحة هشام زعزوع، أكد أن مشروع محور القناة لن يكون بديلاً عن الاهتمام ببقية المقاصد السياحية الأخرى في مصر، مشيرا إلى أن أهمية المشروع الجديد تتمثل في كونه جاذبًا للسياح المارين بالقناة وسيكون بمثابة استعراض للسياحة المصرية في الداخل.

زعزوع توقع أن يُسهم المشروع السياحي لمصر بمحور القناة في انتشال القطاع من كبوته التي يمر بها حاليا، سواء من خلال القلاع الأثرية أو المنتجعات والشريط اللوجيستي الذي تعتزم مصر إنشاؤه في المنطقة الواقعة بين القناتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com