"المملكة القابضة" توقع أول اتفاق ضخم بعد الإفراج عن الوليد بن طلال

"المملكة القابضة" توقع أول اتفاق ضخ...

# إرم_نيوز

المصدر: إرم نيوز

وقعت شركة ”المملكة القابضة“ السعودية، اتفاقًا بمبلغ 180 مليون ريال، لتوصيل الكهرباء إلى مشروع مدينة جدة الاقتصادي وأطول برج في العالم ”برج جدة“.

ويعتبر الاتفاق، هو الأول منذ الإفراج عن رئيس مجموعة إدارة الشركة الأمير الوليد بن طلال من مكان احتجازه في الفندق الشهير ”ريتز الرياض“ على خلفية حملة في السعودية لمكافحة الفساد.

وقالت الشركة في بيان على موقعها الإلكتروني إن التوقيع جرى الأربعاء في مقر الشركة السعودية للكهرباء بالرياض.

ونشرت الشركة عبر حسابها الرسمي على تويتر تغريدة أكدت فيها أنها وقعت الاتفاق: ”الرئيس التنفيذي لشركة المملكة القابضة المهندس طلال الميمان يوقع اتفاقية توصيل الكهرباء إلى مشروع @Jedd_Eco_Co وبرج جدة“.

ونقل البيان عن طلال بن ابراهيم الميمان الرئيس التنفيذي لشركة المملكة القابضة وعضو مجلس إدارة شركة جدة الاقتصادية قوله، إنه بتوقيع هذا العقد ”تم استكمال الخدمات الأساسية لمشروع مدينة جدة الاقتصادية وبرج جدة“.

وقال منيب حمود الرئيس التنفيذي لشركة جدة الاقتصادية إن الاتفاقية تعطي ”إشارة البدء“ لإنشاء المحطة الرئيسية التي ستستغرق نحو ثلاث سنوات“.

وأضاف ”بمشيئة الله تعالى سيتم قريبا توقيع اتفاقية تزويد المشروع بمياه الشرب ومن ثم إتفاقية إنشاء محطة التبريد المركزية للمدينة“.

وأمس الأربعاء، صرح مدير “الكونسرتيوم” الذي يتولّى بناء أطول ناطحة سحاب في العالم في مدينة جدة بالسعودية إلى وكالة ”رويترز“ للأنباء، أن ”المشروع البالغة قيمته 1.5 مليار دولار يمضي قدمًا، على الرغم من احتجاز بعض رجال الأعمال الداعمين للخطة خلال الحملة التي شنتها المملكة على الفساد“.

وشركة جدة الاقتصادية مملوكة لمستثمرين سعوديين، من بينهم شركة المملكة القابضة، التي تملك حصة قدرها 33 في المئة، وعملاق التشييد مجموعة بن لادن السعودية، التي تبلغ حصتها 16.6 في المئة، وتضطلع بدور المقاول الرئيس للمشروع، وتأثرت كلتا الشركتين بحملة مكافحة الفساد.

ويملك الوليد بشكل مباشر وغير مباشر عبر شركته الاستثمارية “المملكة القابضة” حصصًا في شركات عالمية مثل تويتر، التي يعتقد أنه يمتلك نحو 5% منها، وشركة (ليفت) لتوصيل الركاب وسلسلة الفنادق الفرنسية أكور التي أظهرت أحدث تقديرات امتلاكه 5.7% منها.

وتشمل استثماراته في مجال الفنادق والعقارات، فندق جورج الخامس في باريس وفندق بلازا في نيويورك وفندق سافوي في لندن، فيما تشمل استثماراته داخل السعودية حصة نسبتها 16.2% في البنك السعودي الفرنسي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com