الشركات الألمانية تتطلع للاستثمار في إيران

الشركات الألمانية تتطلع للاستثمار في إيران

واشنطن- تتطلع الشركات الألمانية إلى تجديد العلاقات مع إيران بعد أن خفضت من استثماراتها في روسيا وسط موجة من الغضب إزاء الدور الروسي في النزاع الأوكراني، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

وقال مسؤولون صناعيون ألمان، إن جميع الشركات الموجودة في ألمانيا اتجهت نحو خلق علاقات تجارية قوية مع إيران.

وتشير الصحيفة إلى أن هذا التحول للاستثمار في إيران قد يؤتي ثماره لأن الحكومات الغربية، التي تمنع إيران من تطوير أسلحة نووية، خففت عنها العقوبات في شهر نوفمبر.

وساهم استمرار المحادثات على نطاق أوسع بين إيران والدول الست العظمى في إبعاث الأمل بين بعض الشركات بأن السوق الإيرانية، بما قد تتضمنه من 77 مليون مستهلك، ستفتح أبوابها أمامها قريباً.

وقال ستيفاني سبينر كونيغ، مدير شركة صناعة المكونات التكنولوجية العالية Spinner GmbH وأحد المشاركين في أحد الوفود التجارية الألمانية التي زارت إيران هذا العام: ”إن السوق سوف تنتعش عندما يتم رفع الحظر عن إيران“.

وفي الوقت الذي ترى فيه الشركات الألمانية فرصاً للاستثمار في إيران، لا يوجد سوى عدد قليل من الدول تريد الكشف عن هذا الأمر، حيث تخشى كثير من الدول من أن الحديث عن الاستثمار في إيران، باعتبارها دولة منبوذة، قد يضر بعلاقتهم الوثيقة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة ثاني أكبر شريك تجاري لألمانيا في العام الماضي، بينما احتلت إيران المرتبة الخامسة والخمسين.

يذكر أن الشركات الأمريكية تجنبت العلاقات التجارية مع إيران منذ أن قطعت الولايات المتحدة علاقتها بإيران أثناء الثورة الإسلامية الايرانية عام 1979.

وتوضح العلاقات مع روسيا الوضع الحساس للشركات الألمانية، والتي تعد من أقوى المصدرين في العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة