الأردن يوافق على ترخيص وتنظيم عمل شركات النقل التي تستخدم تطبيقات الهواتف الذكية

الأردن يوافق على ترخيص وتنظيم عمل شركات النقل التي تستخدم تطبيقات الهواتف الذكية

المصدر: عمان- إرم نيوز

 أعلنت الحكومة الأردنية، موافقتها على ترخيص وتنظيم عمل شركات النقل، التي تقدم خدمات نقل الركاب عبر تطبيقات الهواتف الذكية، ومنها شركة ”أوبر“ العالمية؛ وذلك لتحسين مستوى خدمات هذا القطاع في المملكة.

وقالت الحكومة الأردنية، في بيان نشرته الصحف المحلية، يوم الإثنين، إن ”مجلس الوزراء، قرر في جلسته التي عقدها، الأحد، برئاسة رئيس الوزراء هاني الملقي، الموافقة على نظام تقديم خدمات نقل الركاب باستخدام التطبيقات الذكية“.

وأضافت، أن ”النظام، يهدف إلى تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين، والاستفادة من التطبيقات الذكية في قطاع نقل الركاب“.

وأوضح البيان، أنه ”بموجب النظام، يحظر على شركات نقل الركاب من خلال استخدام التطبيقات الذكية، العمل إلا بعد الحصول على الترخيص، والتصاريح اللازمة من هيئة تنظيم النقل البري، وتقديم شهادة تسجيل الشركة، لدى دائرة مراقبة الشركات“.

وحدد البيان الشروط الواجب توفرها في مقدم الخدمة، منها، أن ”يكون أردني الجنسية، ولائقًا صحيًا بموجب شهادة من الجهات الرسمية، وحاصلًا على رخصة قيادة أردنية سارية المفعول منذ مدة لا تقل عن ثلاث سنوات، ولا يتجاوز عمره 60 عامًا، وأن يكون حسن السيرة والسلوك، وغير محكوم بأية جناية أو جنحة مخلة بالشرف والأخلاق والآداب العامة“.

كما اشترطت الحكومة، ”ألا يتجاوز عمر السيارة خمس سنوات، وأن تحمل ملصقًا خاصًا، تحدد مواصفاته بموجب تعليمات تصدر لهذه الغاية“.

واشترطت أيضًا، أن ”تكون السيارة مرخصة ومؤمنة تأمينًا إلزاميًا، وفقا لأحكام نظام التأمين الإلزامي للمركبات النافذ، بالإضافة إلى تأمين مسؤولية، يغطي المسؤولية عن الأضرار، التي تلحقها السيارات المرخص لها بتقديم خدمة النقل للركاب من خلال استخدام التطبيقات الذكية، يزيد عن التغطيات التأمينية التي يوفرها نظام التأمين الإلزامي للمركبات النافذ، والتعليمات الصادرة بمقتضاه“.

ومساء الأحد، اعتصم العشرات من سائقي الأجرة، بالقرب من الدوار الرابع، حيث مقر الحكومة وسط عمان؛ احتجاجًا على القرار، حيث اتهموا الشركات التي تعمل بهذا النظام، بعدم دفع الضرائب.

وأكد نقيب أصحاب السيارات العمومية أحمد أبو حيدر، لـ“إرم نيوز“، أن التعليمات لم تصل للنقابة بشكل رسمي، وأشار إلى حالة الغضب التي دفعت السائقين إلى الاعتصام؛ رفضًا للقرار، وإلى أن حالة الغضب تطورت، إلى حد اعتقال قوات الأمن لبعض السائقين المعتصمين أمام مقر الحكومة، قبل تكفيلهم في وقت سابق.

وحظيت شركات مثل ”أوبر“ و“كريم“، في السنوات القليلة الماضية، بشعبية في صفوف الزبائن الأردنيين، الذين يشتكون من قلة سيارات الأجرة، أحيانًا، وكذلك من تصرفات بعض سائقي سيارات الأجرة، الذين لا يشغلون العدادات التي تحدد الأجرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com