السياحة المصرية تتراجع من المرتبة 22 إلى الـ 31 عالمياً

السياحة المصرية تتراجع من المرتبة 22 إلى الـ 31 عالمياً

المصدر: القاهرة – من صلاح عبدالله

تراجعت السياحة المصرية ضمن التصنيق العالمي للدول السياحية، حيث حلت في المرتبة 31 وفقاً للتصنيف الذي أصدرته منظمة السياحة العالمية، بعد أن كانت العام الماضي في المرتبة 22.

وقال عادل عبد الرازق عضو الاتحاد المصري للغرف السياحية: ”إن القطاع السياحي يمر بأصعب الظروف منذ ثلاثة أعوام، وهناك العديد من المعوقات التي تقف أمام انتعاش القطاع، أهمها الاضطرابات الأمنية التي دفعت عدداً كبيراً من الدول إلى فرض الحظر على مواطنينها من السفر إلى مصر“.

وأوضح عبد الرزاق في تصريح لشبكة إرم الإخبارية أن هناك العديد من الصعوبات التي واجهت أصحاب المشاريع السياحية بعد قيام ثورة 25 يناير، مشيراً إلى أن أغلبهم عجزوا عن دفع أجور العاملين لديهم ، نظراً لتوقف حركة السياحة، ما جعل الإيرادات غير كافية لتسديد التزامتهم.

وأشار إلى أن السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة هو عودة الأمن والاستقرار السياسي ، فضلاً عن تقديم حزمة من التشريعات الداعمة للاستثمار.

وأضاف:“إن الكهرباء إنضمت مؤخراً إلى قائمة المعوقات التي تواجه قطاع السياحة ، حيث أنه بالرغم من أن وزير السياحة كان قدر أصدر قرارا باستثناء المنشآت السياحية من قطع الكهرباء ، إلا أن القرار لم يطبق على أرض الوقع“.

ومن جانبه قال محمد عثمان نائب رئيس غرفة شركات السفر والسياحة: ”إن واقع السياحة الحرج في مصر لايسمح بإضافة عبئ جديد إليها، ولذلك لا بد من وضع حد لإنقطاع التيار الكهربائي الذي يعاني منه الكثير من أصحاب المراكب والفنادق السياحية“.

وأكد عثمان في تصريح لشبكة إرم الإخبارية أن قطاع السياحة يحتاج إلى تفعيل صندوق الطوارئ وإيجاد آلية لتقديم الدعم اللازم للمشروعات السياحية، والتعاون مع وزارة الداخلية للتركيز على استعادة الوجود الأمني وتكثيفه بأكبر قدر ممكن داخل المدن السياحية والطرق المؤدية إليها للمساعدة فى عودة الاطمئنان والتدفق السياحي.

وأشار إلى أهمية إعادة النظر فى الرسوم والأعباء الضريبية المفروضة على قطاع السياحة فى الوقت الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com