برلماني أردني يتساءل عن حقيقة الاستثمار الإماراتي في بلاده

برلماني أردني يتساءل عن حقيقة الاستثمار الإماراتي في بلاده

المصدر: عمان- من حمزة العكايلة

تساءل النائب في البرلمان الأردني خميس عطية عن حقيقة تلقي السفارة الأردنية لدى الإمارات العربية المتحدة طلبات استثمار في المملكة تصل إلى 3.3 مليار دولار.

وطالب عطية في سؤال وجهه لرئيس الوزراء عبد الله النسور بتزويده بالجهات التي تقدمت بطلبات الاستثمار وحجم المشاريع وتبيان كل مشروع، من حيث قيمة المشروع وغاياته وأهدافه وانعكاساته على الاقتصاد الأردني، ورد ودور مؤسسة تشجيع الاستثمار على هذه الطلبات.

وقال في سؤاله الذي وصل لـ إرم نسخة منه: هل هذه الطلبات مجرد استفسارات، أم هي استثمار حقيقي يمكن أن يظهر في ميزان المدفوعات يعكس حجم الاستثمار الكلي في الأردن.

وكان السفير الأردني لدى الإمارات نايف فنطول الزيدان لفت إلى تلقي طلبات من جهات إماراتية ترغب في استثمار ما يصل إلى 3.3 مليار دولار في الأردن، 55% منها جرت خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي والبقية خلال العام الماضي.

واعتبر السفير الأسبوع الماضي في مقابلة مع مراسل وكالة الأنباء الأردنية في مكتبه بأبوظبي، أن هذه الطلبات تعكس ثقة المستثمرين بمتانة وملاءة الاقتصاد الأردني، ونجاح الجهود التي يقودها الملك عبدالله الثاني في حماية الاقتصاد الأردني من التداعيات المتلاحقة للأزمات في المنطقة والعالم.

وأضاف:“ كما تدرك السفارة الأردنية دورها الاقتصادي المحوري في التعريف بالمزايا الاستثمارية التي تتمتع بها المملكة، خاصة في ظل العلاقات المتميزة بين الأردن والإمارات، والتي أثمرت عن استثمارات إماراتية في الاردن تخطت 13 مليار دولار.

كما أشار أن السفارة الأردنية بأبوظبي، قامت، بمخاطبة كبريات الشركات الإماراتية ورجال الأعمال من مختلف الجنسيات لإطلاعهم على الفرص الاستثمارية المتاحة، مع ابراز ما حققه الأردن من ثبات ورسوخ في مؤشرات النمو الاقتصادي الذي تعزز بموجب الاستقرار السياسي رغم كل ما يعتري المنطقة من تطورات.

وبسؤاله عن جدية تلك الاستثمارات قال الزيدان: إن المستثمر لا يعرف المجاملة ولن يضع رأسماله إلا في المكان الذي يزيد من ثروته وهذا ما نعول عليه في الأردن بأن ينظر المستثمرون الى من سبقوهم وحققوا انجازات وقيمة مضافة لهم ولاقتصاد المملكة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com