”أسيس بوتس“ الإماراتية تستعرض تطوّرات قطاع الصناعات البحرية

”أسيس بوتس“ الإماراتية تستعرض تطوّرات قطاع الصناعات البحرية

المصدر: دبي -

استقطبت شركة ”أسيس بوتس“ الإماراتية ASIS Boatsوهي واحدة من أبرز الروّاد في العالم والمُتخصّصة في تصميم وتصنيع القوارب الصلبة القابلة للنفخ، اهتماماً غير مسبوق من قوات خفر السواحل الأوروبية، وأساطيل القوات البحرية والقوات الخاصة، وذلك في أعقاب دعوة تلقتها للمشاركة إلى جانب وفود دولية في منتدى القوارب السريعة (HSBO)، الذي استضافته مدينة غوتنبورغ السويدية الأسبوع الماضي.

واجتذب هذا المؤتمر العالمي المتخصّص في قطاع الصناعات البحرية والذي يقام مرّة واحدة كل سنتين، نخبة من كبار المسؤولين رفيعي المستوى، بما في ذلك أساطيل القوات البحرية حول العالم، وقوات خفر السواحل، والشرطة، وفرق الإنقاذ البحرية، فضلاً عن مجموعة من الخبراء وعلماء البحار والمحيطات. واستجابة لدعوة رسمية من منظمي هذا الحدث الهام، ألقى روي نوهرا، مؤسّس ورئيس شركة ”أسيس بوتس“ كلمة رئيسية أمام أكثر من 300 وفد مشارك، استعرض فيها مزايا الحلول المبتكرة للمراكب البرمائية التي تصنّعها ”أسيس بوتس“.

ولاقى الشرح التقني والمفصّل للحلول التي ابتكرتها ”أسيس بوتس“ اهتماماً فورياً وبالغاً من الوفود المشاركة، لا سيما وأن هذه الحلول باتت تلبي مطالب وتحدّيات واقعية لطالما شغلت بال الحكومات، والقوات العسكرية، وأيضاً الشركات التجارية. وبوجه عام، هناك متطلبات شائعة حول العالم بالنسبة إلى استخدام القوارب السريعة مثل النفاذ للمياه الضحلة، والتضاريس البيئية المجهولة التي تستدعي توفّر مركبة مع أقل قوة سحب ممكنة، فضلاً عن قدرات دفع القارب نحو الشاطئ بسهولة، وإمكانية إنزال القارب بشكل فردي أو إخراجه من المياه بدون مزلاق. ومع هذه المُعطيات، فإن ”أسيس بوتس“ قادرة على تلبية كافة هذه المتطلبات، بل وأكثر منها.

ويمتاز قارب ”أسيس أمفيبيوس“ بأداء فائق وسعة عالية، وقد تم تصنيعه بهيكل قوي ومتين وأنابيب مرنة على الجوانب، مدعوماً بأنظمة ”سيليغز“ البرمائية (Sealegs®)، والتي تحتوي على عجلات آلية قابلة للسحب والتوجيه، مما يتيح للقارب قدرات بريّة، ويمكن قيادته خارج المياه والعودة إليها دون أية عوائق، ودون الحاجة للبحث عن رصيف.

وتعليقاً على الترحيب الخاص والإقبال الواسع على هذا الابتكار، يقول روي نوهرا: ”ليس هناك أدنى شك في أن ”أسيس بوتس“ تمضي بطموح عارم نحو مجالات لم يسبقها إليها أحد، على الأقل خلال الفترة القليلة المُقبلة. ويسرّنا حقيقة أن نحظى بهذا الاهتمام الكبير من محبي وهواة القوارب حول العالم وبأعلى مستوى. لقد سعدنا بحضور وفد من الحرس الرئاسي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وبما حقّقناه كعلامة تجارية من ”صنع الإمارات“، والمكانة التي استأثرنا بها كأحد الروّاد في هذه الصناعة العالمية“.

وتأسّست ”أسيس بوتس“ في العام 2006 على يد كل من روي نوهرا وأخيه رينييه، وتوفّر الشركة خدمة متكاملة تشتمل في جوهرها على كل عنصر من عناصر التصميم، والتصنيع، والتسليم، والتدريب، وخدمات ما بعد البيع. وتتيح هذه المنهجية للشركة تضمين تفاصيل محدّدة للتصميم وخيارات مخصّصة حسب الطلب، وبالتالي بناء قارب يلبي متطلبات العميل بدقة متناهية، وأيضاً الانتهاء من التصنيع والتسليم في فترة زمنية أقل وأسرع من أي مصنّع للقوارب حول العالم. وتوفر الشركة حالياً خدمات مخصّصة للدعم وقوارب للإشراف والمراقبة لكل من القوات البحرية، وخفر السواحل، وقوات مكافحة القرصنة، والدوريات الأمنية والنهرية للقوات العسكرية والخاصة في كل من الولايات المتّحدة، وأوروبا، وإفريقيا، والشرق الأقصى، وأميركا الجنوبية، ومنطقة الشرق الأوسط.

وبصفتها واحدة من المصنّعين القلائل في العالم الذين حصلوا على موافقة الفرقة الفرعية (T) لخفر السواحل في الولايات المتحدة، فإن القوارب التي تصنّعها ”أسيس بوتس“ لا تُضاهى من حيث سرعاتها، وقدراتها على المناورة، ومتانتها للإبحار، وما توفّره من مستوى عالٍ من الأمان والاستقرار في أقسى الظروف وكل الأجواء المناخية ومع أعلى السرعات. وباستخدام أفضل المواد ذات الجودة العالية، تمتاز قوارب ”أسيس بوتس“ بأنها متينة ومقاومة للتآكل، وضد الماء، وذات مناعة عالية لأشعة الشمس، ووقود مركّبات الأوزون، والأحماض، والزيوت، والملوّثات الأخرى.

ويضيف نوهرا: ”نستخدم مادة Hypalon™ في تصنيع الأنابيب القابلة للنفخ على جوانب القارب، وذلك كونها من أفضل المواد متعدّدة الطبقات، والتي تتفوّق بمستويات على مادة ”البولي فينيل كلوريد“ (PVC) القياسية. وبالطبع، لدينا القدرة على جعلها مقاومة للرصاص أيضاً“.

وتخضع قوارب ”أسيس بوتس“ التي يتم تصنيعها في منشآت حاصلة على شهادة آيزو 9001 لاختبارات شديدة ودقيقة وفي ظروف قاسية، وذلك لضمان امتثالها لأعلى مستوى من التصنيفات الدولية بالنسبة إلى المنتجات ومراحل التصنيع. وتحظى جميع منتجات شركة ”أسيس بوتس“ بموافقة المواصفات الأوروبية، بالإضافة إلى الشهادة الأميركية من الجمعية الوطنية البحرية للمصنّعين (NMMA)، ومن أعضاء الاتفاقية الدولية لسلامة الحياة في البحر (SOLAS)، وأيضاً أعضاء المجلس الأميركي للقوارب واليخوت (ABYC).

ويقول نوهرا: ”إن الاهتمام الذي لاقته شركة ”أسيس بوتس“ على هامش مشاركتها في منتدى القوارب السريعة (HSBO) جاء على وجه التحديد من قدرتنا ليس فقط على بناء وتصنيع قارب يمكن استخدامه في أي ظروف تقريباً، بل وأيضاً لأننا ندرك مدى أهمية الكفاءة في هذا الإطار. فنحن نعلم لو أننا تأكدنا بأن قواربنا تتمتع بأفضل قدرات لامتصاص الصدمات، وباستقرارها، ومتانتها وقوتها في الظروف العاتية، وقمنا بإضافة عناصر لتقليل الضوضاء، فسوف يكون الطاقم متأهب ومتيقّظ بشكل أكبر، وبالتالي تحقيقه لكفاءة عالية لفترات أطول“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com