”جورميه جلف“ تعزّز توسّعاتها في الشرق الأوسط

”جورميه جلف“ تعزّز توسّعاتها في الشرق الأوسط

المصدر: دبي -

تواصل شركة ”جورميه جلف“ – الرائدة في قطاع المأكولات والمشروبات في منطقة الشرق الأوسط مشوارها الحافل، وتمضي قدماً في تنفيذ إستراتيجية التوسّع الطموحة، وذلك عبر إعلانها مؤخراً عن أربعة امتيازات تجارية جديدة لشركائها في المنطقة.

وتتضمّن قائمة العلامات التجارية، والتي تتمتّع جميعها بمكانة رائدة ضمن فئاتها، اثنين من أشهر الامتيازات التجارية المعروفة في الولايات المتّحدة الأميركية وهما: تكساس دو برازيل، الذي يعد واحداً من أرقى المطاعم البرازيلية المتخصّصة في تحضير لحوم الستيك والأطباق البرازيلية الجنوبية؛ بالإضافة إلى مطعم باندا إكسبرس، أكبر وأسرع سلسة مطاعم آسيوية في العالم، تقدّم أطعمة صينية للذواقة بأسعار مناسبة وفي أجواء ودية.

علاوة على ذلك، تقدّم ”جورميه جلف“ لمنطقة الشرق الأوسط، مقهى دالوايو، وهو مقهى باريسي رفيع المستوى يعود تاريخه للعام 1682، ويحظى بسمعة عالمية ممتازة خاصة في تحضير المعجّنات وحلوى الماكارون، وإعداد الأطباق الفرنسية الراقية، كما أعلنت ”جورميه جلف“ عن امتياز تجاري رابع هو أزكَدِنيا، وهو مطعم تأسّس وانطلق في الأردن، ويقدم أنماط عصرية للمأكولات والأطباق العربية من منطقة الشرق الأوسط. ومن المتوقع أن يحظى ”أزكَدِنيا“ باهتمام المقيمين الخليجيين، وزوّار دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتمتلك ”جورميه جلف“، التي تعد واحدة من أهم الروّاد في قطاع المأكولات والمشروبات بالشرق الأوسط، امتيازات تجارية وحقوق حصرية لتنمية أبرز العلامات التجارية منها: كاليفورنيا بيتزا كيتشن، موريليز جيلاتو، يو! سوشي، وهامنجبيرد بيكري، وتمضي الشركة قدماً من خلال تعزيز توسيع نطاق أعمالها بصورة كبيرة في أنحاء المنطقة.

ولتسليط الضوء على النمو الذي تحققه الشركة، يقول سامي داود، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لجورميه جلف: ”يستمر قطاع الأغذية والضيافة في الشرق الأوسط في النمو بمعدلات كبيرة تعدّ هي الأسرع على مستوى العالم. وفي ظل الفرص الواعدة والمتنامية في منطقة الشرق الأوسط، هناك طلب متزايد على وجود شركات متخصّصة تتمتّع بالخبرة الواسعة والكفاءة العالية لقيادة هذا النمو على الوجه الأمثل. وتواصل ”جورميه جلف“ الحفاظ على سمعتها الممتازة بصفتها ”الشريك الأفضل“ لعدد من أبرز العلامات التجارية في قطاع المأكولات والمشروبات وأكثرها نجاحاً في العالم، مهما اختلفت فئاتها من الحصرية إلى الشائعة. كما أن اتفاقيات الشراكة التي أبرمناها مؤخراً تعتبر خير دليل على المكانة التي نحظى بها“.

وتكتسب ”جورميه جلف“ حضوراً هاماً في أنحاء الشرق الأوسط، لا سيما وأنها تتّبع إستراتيجية توسّع جادة تطمح لإضافة أكثر من 100 فرع بحلول عام 2020. وساهمت شراكتها الأخيرة مع مشاريع ماجد الفطيم في 2013 – ذراع تطوير مشاريع التجزئة والتسوّق والترفيه في مجموعة ماجد الفطيم – في تمكين ”جورميه جلف“ من تعزيز أعمالها وخططها التوسّعية في المنطقة. ومن المقرّر أن تفتتح الشركة 14 فرعاً جديداً العام الجاري، وبالتحديد في كل من المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى افتتاح 18 فرعاً في عام 2015.

وأضاف داود: ”حظينا مؤخراً باهتمام متزايد من عدد من العلامات التجارية العالمية الناجحة جداً، والتي تسعى لتأسيس أعمال لها في منطقة الشرق الأوسط، وفي الواقع، نحرص ضمن اختياراتنا من الشركاء على اتباع معايير متّسقة منها: الأفضل في الأداء، شغف التميز، والأطباق الحصرية التي لا مثيل لها. إن سجلّ أعمالنا الحافل يثبت أن طريقتنا كانت مثمرة بالفعل، ونتطلع هذا العام لافتتاح المزيد من المنافذ والفروع الجديدة، خاصة لعلاماتنا التجارية الحالية، بالإضافة إلى المطاعم التي تقدّم أطباق مبتكرة وشهية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com