رفع أسعار بطاقات الشحن يثير جدلًا في مصر وشركات المحمول توضح السبب  – إرم نيوز‬‎

رفع أسعار بطاقات الشحن يثير جدلًا في مصر وشركات المحمول توضح السبب 

رفع أسعار بطاقات الشحن يثير جدلًا في مصر وشركات المحمول توضح السبب 

المصدر: فريق التحرير

قالت مصادر في شركات الاتصالات المصرية، إن رفع أسعار بطاقات الشحن، الذي أثار جدلًا في البلاد، يأتي بسبب ارتفاع تكاليف التشغيل، بعد تحرير سعر الصرف وزيادة أسعار المواد البترولية والكهرباء.

 وقامت شركات المحمول الأربع العاملة في مصر برفع أسعار بطاقات شحن المحمول 36 بالمئة، مع زيادة تكاليف التشغيل.

وأشارت المصادر إلى أن الشركات ”بدأت في مفاوضات مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات منذ عدة أشهر بشأن هذا الأمر“.

وتابعت المصادر، أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، ”شكّل لجنة لإعداد دراسة بشأن هذا الأمر، ووصلت زيادة تكاليف التشغيل لنحو 45% على الشركات، ما قد يعرضها لخسائر“.

دعوات للمقاطعة

وعلى خلفية القرار، أطلق عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ و“تويتر“، حملة لمقاطعة شركات الاتصالات .

وعبّر الكثير من رواد موقع التواصل الاجتماعي، عن رفضهم لقرار الرفع، وسط تساؤلات عن السبب وراءه، بينما دعوا الشركات إلى التراجع.

كما ظهرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي  صور ساخرة ”كوميكس“، بعد القرار، حيث سخر فيها النشطاء والصفحات الساخرة من هذا الإجراء.

وأطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حملة من خلال وسم تحت عنوان: #مش_هنشحن“ اعتراضًا على الزيادة في أسعار بطاقات الشحن.

وقال أحمد عبدالنبي،على صفحته على ”فيسبوك: ”سنقاطع شركات الاتصالات من يوم 30\9 لغلاء أسعار كروت الشحن وإنترنت الأرضي، وسوء خدمة الإنترنت وعدم تطويرها“.

بدورها، دعت جمعية ”مواطنون ضد الغلاء“، مستخدمي الهواتف إلى الامتناع عن شراء بطاقات الشحن.

وقالت الجمعية في بيان لها، إنه اعتبارًا من اليوم الجمعة ”تبدأ حملة مقاطعة لشركات المحمول احتجاجًا على الزيادة“.

وتابعت: ”نرجو من مستخدمي الخطوط في الشركات الامتناع عن استخدام الهاتف المحمول، على أن يكون الاستخدام في حدود الضرورات أو الطوارئ“.

وقالت الجمعية: إنه ”بدءًا من غد السبت سيتم تشكيل تكتل كبير للضغط على الشركات وعلى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، والذي يحصل على نسبة من أرباح هذه الشركات“.

وطالب محمود العسقلاني، رئيس الجمعية، بضرورة ”تعديل نظام المحاسبة، على أن يكون الحساب بالثانية بدل الدقيقة“.

وأضاف: ”سوف نتصل بقيادات الشركات حتى يمكن فتح حوار جاد وتفاوض لإثناء هؤلاء عن الزيادة الأخيرة وتحسين الخدمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com