نائب محافظ "المركزي الليبي": تعليق مشاورات التوحيد بقرار من الصديق الكبير

نائب محافظ "المركزي الليبي": تعليق مشاورات التوحيد بقرار من الصديق الكبير

قال نائب محافظ مصرف ليبيا المركزي علي الحبري، اليوم الثلاثاء، إن مشاورات توحيد المصرف المركزي توقفت وعلقت بقرار من المحافظ الصديق الكبير.

وأضاف الحبري في كلمة  له خلال مشاركته في المنتدى السنوي لتطوير القطاع المصرفي في ليبيا في دورته الرابعة المنعقد في تونس: "لا نعرف الأسباب ونستغرب هذا الأمر".

وأعرب عن تأييده "لخطوة مجلسي النواب والدولة في ضرورة تغيير محافظ ليبيا المركزي تطبيقًا لمبدأ التداول السلمي للسلطة"، لافتًا إلى أنه والصديق الكبير يحتفظان بمناصبهما منذُ 2011، "وهذه مدة طويلة جدًا"، على حد تعبيره.

وأضاف الحبري: "كنا نعول كثيرًا على خطوات توحيد المصرف المركزي وفق الخطة التي وضعتها الشركة الاستشارية، والتي كانت تقوم على مبدأ التشغيل اللامركزي للمصرف، وهذا لم يُرضِ المحافظ فيما يبدو، لذا علق المشاورات".

وأوضح الحبري: "نحن نصر على أن تكون الصلاحيات موزعة على الجميع ليقوم المصرف المركزي بدوره في خدمة الاقتصاد الوطني وتحفيزه وليس خدمة منطقة أو فصيل".

واعتبر أن "التمسك الآن بالمحافظ الصديق الكبير يقوم على وجهة نظر جهوية في الأساس، لأن تغيير المنصب يُشترط فيه كون المحافظ من الشرق، وهو ما يرفضه كثيرون بدافع مناطقي وجهوي".

وبين أن الأزمات الاقتصادية العالمية أثرت على الوضع الاقتصادي في ليبيا كونها دولة تعتمد في المقام الأول على استيراد السلع الغذائية.

وأشار "الحبري" إلى أن معدل الاستيراد وصل حاليًا إلى حوالي 90%، ما يؤكد أن الطاقات الإنتاجية في ليبيا معطلة، في ظل وجود خلل في الهيكل الإنتاجي، ومن ثَمّ ارتفاع نسبة البطالة.

وقال إن "القطاع النقدي مغلق، والسياسة المالية تتميز بالانفاق العشوائي، ولاتوجد رؤية اقتصادية متكاملة للمجتمع".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com