المقاطعة الخليجية تُفقد المستثمرين شهية تداول سندات الدين القطرية

المقاطعة الخليجية تُفقد المستثمرين شهية تداول سندات الدين القطرية

المصدر: رويترز

بدأت البنوك القطرية تتجه إلى آسيا وأوروبا بحثا عن التمويل بعد أن سحب عملاء من دول عربية أخرى مليارات الدولارات من حساباتهم في أعقاب أزمة دبلوماسية إقليمية.

ورغم أن الحكومة القطرية أودعت مبالغ كبيرة في البنوك للمساعدة في تعويض التدفقات الخارجة، فإن البنوك تحاول إيجاد مصادر تمويل خاصة جديدة إذ يحذر محللون من احتمال أن تشهد سحب مبالغ كبيرة من خزائنها في الأشهر المقبلة.

وقال مصدران لوكالة ”رويترز“ للأنباء، إن بنك ”قطر الوطني“ أجرى مباحثات رتبتها بنوك من بينها بنك ”ستاندرد تشارترد“ مع مستثمرين في تايوان لترتيب إصدار خاص من سندات ”فورموزا“ في السوق التايوانية بعملات أخرى غير الدولار التايواني.

وأضاف أحد المصدرين، أن بنك قطر الوطني أكبر بنوك الشرق الأوسط يدرس أيضا إصدارات خاصة في أسواق آسيوية أخرى.

وقال المصدر إن للبنك سندات وأوراقا مالية متوسطة الأجل قيمتها نحو 6 مليارات دولار يحل أجلها في الفترة من الآن وحتى منتصف عام 2018 ومن المرجح أن يستهدف البنك إعادة تمويلها، مضيفا أن تلك الخطوة هي أكثر الخطوات فاعلية في ضوء الأزمة الدبلوماسية.

وفي الآونة الأخيرة استطاع مصرف ”قطر الإسلامي“ أكبر البنوك الإسلامية في البلاد تدبير أموال من خلال صفقات إصدارات خاصة بالين الياباني والدولار الاسترالي.

وقال مصرفي دولي إن البنك يعمل الآن على استكشاف المزيد من هذه الصفقات في أوروبا وآسيا بالإضافة إلى برنامج لإصدار شهادات إيداع واتفاق مرابحة لتدبير سيولة نقدية.

ولم يرد البنك على طلب من رويترز للتعليق على ذلك.

مقترحات..

وقال متحدث باسم بنك قطر الوطني: ”لدينا عدة مقترحات لإصدار فورموزا من عدة بنوك عالمية تتعامل في ذلك الجزء من العالم“.

غير أنه أضاف أنه لم يتم بعد الاتفاق على شيء أو تحديد توقيت الإصدار واختيار مستشاريه.

وقال المتحدث: ”من الطبيعي لبنك قطر الوطني الاستفادة بانتظام من الأسواق العالمية المختلفة بالحفاظ على علاقات وثيقة مع قاعدة مستثمريه باعتباره جهة إصدارات متكررة. وهذا جزء من استراتيجية التمويل الإجمالية العامة لبنك قطر الوطني المتفق عليها قبل الخلاف الدبلوماسي الإقليمي“.

وتزايدت حاجة بنوك قطرية كثيرة لتأمين الحصول على تمويلات منذ يونيو حزيران الماضي عندما فرضت الإمارات والسعودية ومصر والبحرين مقاطعة دبلوماسية وتجارية على قطر واتهمتها بتمويل الإرهاب. وتنفي قطر تلك الاتهامات.

وتوضح بيانات مصرف قطر المركزي أن الأزمة أدت إلى خروج نحو 7.5 مليار دولار من ودائع العملاء الأجانب بالإضافة إلى 15 مليار دولار أخرى من الودائع والقروض الأجنبية بين البنوك.

ويقدر محللون أن ما بين ثلاثة وأربعة مليارات دولار أخرى قد تخرج من البلاد في الأشهر المقبلة. وأوضحت البيانات أن الحكومة القطرية أودعت ردا على ذلك ما يقرب من 18 مليار دولار في البنوك المحلية في يونيو حزيران وفي يوليو تموز.

وقالت وكالة ”فيتش“ للتصنيف الائتماني أمس الأربعاء، إن نزوح الأموال يمثل خطرا على السيولة ومن المرجح أن يؤدي لزيادة المنافسة بين البنوك القطرية على الودائع ويرفع تكاليف التمويل ويضغط على هوامش الربح.

 ثمن باهظ

قبل الأزمة كانت أوروبا هي أكبر مصدر لدى البنوك القطرية للودائع والتمويلات الضخمة. وكان هذا المصدر أكبر قليلا من أموال العملاء في الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي الست الذي لا تزال قطر عضوا فيه.

وبعد انخفاض الودائع الحكومية في النظام المصرفي القطري العام 2016 كان رد فعل البنوك هو اجتذاب ودائع غير المقيمين وهي أكثر تكلفة من أجل الحفاظ على نموها.

وتمثل الودائع 75% من تمويلات البنوك القطرية، بخلاف الاستثمار في حصص ملكية البنوك، وذلك بحسب ما تقوله وكالة فيتش.

وشكلت ودائع العملاء الأجانب حوالي ربع إجمالي الودائع.

وقال مصرفي آسيوي، إن المستثمرين الآسيويين جذبتهم التصنيفات الائتمانية العالية للبنوك القطرية غير أن المستثمرين الأوروبيين قد يجدون ثمن السندات القطرية ”باهظا“ خاصة أنه قد يكون من الصعب تداولها في السوق الثانوية إذا استمر الخلاف الدبلوماسي لفترة طويلة.

وقال مصدر مقر عمله في قطر، إن الرئيس التنفيذي لبنك آسيوي زار في الآونة الأخيرة بنوكا قطرية معينة لطمأنتها أن مؤسسته ستدعمها في حين يجري بنك مقره سنغافورة محادثات مع بنك قطري بشأن توفير تسهيل ائتماني ثنائي.

كذلك فإن بنك قطر الوطني صاحب أكثر مصادر التمويل تنوعا بين البنوك القطرية كان أنشطها في آسيا إذ أصدر في العام الماضي سندات فورموزا بما قيمته 1.10 مليار دولار من خلال إصدار خاص.

ومن المرجح أن تسعى بنوك قطرية أخرى لإبرام صفقات مماثلة سواء من خلال إصدارات السندات أو الصكوك الخاصة أو من خلال قروض ثنائية من البنوك التي تتعامل معها.

زيادة في حجم الإصدارات..

وقال ريدموند رامسديل مدير قطاع المؤسسات المالية في فيتش: ”حدثت زيادة في الإصدارات الخاصة إذ أن من الأسهل إبرام هذه الصفقات في الأوقات الأكثر غموضا غير أننا ندرك أن عددا من هذه الصفقات مبرم مع مستثمرين عالميين“.

وأضاف ”أسواق السندات العالمية مفتوحة أمام البنوك القطرية غير أن المخاطر الأكبر البادية تؤدي إلى ارتفاع العوائد المطلوبة“.

وقدر المصرفي الآسيوي أن البنوك القطرية الكبرى قد تدفع عوائد تزيد 40 إلى 50 نقطة أساس على إصدارات السندات الخاصة بالمقارنة مع ما كانت تدفعه قبل الأزمة الدبلوماسية وأن البنوك الأصغر ستدفع عوائد أكبر.

كما أبدى المصرفي نفسه شكوكا فيما إذا كانت الإصدارات الخاصة والقروض الثنائية ستكفي لتغطية كل الاحتياجات التمويلية للبنوك.

وقال ”كانت لديها بالفعل متطلبات سيولة تمويلية قبل الأزمة لذلك فمن الصعب معرفة ما إذا كانت ستتمكن من تدبيرها بالأحجام التي تحتاج إليها لتعويض فقدان السيولة“.

ووسط الأزمة الدبلوماسية تبدو أسواق السندات العامة غير مغرية للبنوك القطرية. فكثير منها يشعر بالتوتر إزاء اضطراره لعرض عائد أعلى وإزاء مستوى شهية المستثمرين وذلك في ضوء اعتماد المقرضين الأصغر بصفة خاصة، من الناحية التاريخية، على الطلب من البنوك الخليجية لا سيما بنوك الإمارات.

ويبدو أن الوضع حاد على وجه الخصوص بالنسبة للبنوك الإسلامية حيث يعد المستثمرون من السعودية والإمارات والبحرين من بين أكبر المستثمرين في سوق الصكوك العالمية.

وقالت مصادر لرويترز إن بنك قطر الدولي الإسلامي لم يبت حتى الآن في الموعد الذي سيصدر فيه صكوكا مقومة بالدولار. وكان البنك عين بنوكا في مايو أيار للإصدار المحتمل حسبما ذكرت رويترز في ذلك الوقت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com